ميركل: لن نترك اليونان تغرق في الفوضى بسبب اللاجئين

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي أن يترك اليونان “تغرق في الفوضى” في مواجهة موجة الهجرة، في وقت علق ألاف المهاجرين على الأراضي اليونانية إثر إغلاق دول البلقان حدودها. وقالت ميركل مساء الأحد (28 فبراير/ شباط 2016) في برنامج تلفزيوني حواري تقدمه المذيعة “أَنِه فيل” على شبكة “ايه ار دي” العامة “هل يمكن أن تعتقدوا فعلا أن دول منطقة اليورو كافحت حتى النهاية من أجل أن تبقى اليونان في منطقة اليورو (…) حتى نترك في النهاية اليونان تغرق بعد سنة في الفوضى؟”

وتابعت ميركل بحدة غير معهودة “إن واجبي هو أن تجد أوروبا طريقا مشتركا”. وأضافت المستشارة الألمانية: “اعتبر أنه لا يمكن أن نتحرك بشكل نتخلى فيه عن اليونان. لذلك سنناقش الاثنين المقبل (في السابع آذار/ مارس موعد قمة الاتحاد الأوروبي) كيفية إعادة ترميم نظام “شنغن” خطوة بخطوة مع اليونان” مشيرة إلى أنها على اتصال بصورة منتظمة مع رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس.

وكانت اليونان قد حذرت أمس الأحد من أن عدد اللاجئين العالقين على أراضيها قد يتضاعف بثلاث مرات في آذار/ مارس بحيث يصل إلى 70 ألفا بسبب الحصص التي تفرضها دول البلقان على المهاجرين الراغبين في الانتقال إلى أوروبا الغربية.

ومن المتوقع أن تزداد الأوضاع سوءا مع قرار سلوفينيا وكرواتيا، من الاتحاد الأوروبي، وصربيا ومقدونيا الجمعة فرض سقف على عدد المهاجرين الذين يدخلون أراضيها قدره 80 طالب لجوء في اليوم و3200 مهاجر يودون العبور منها إلى دول أخرى.

ومن جهة أخرى دافعت المستشارة عن سياسة الباب المفتوح التي تنتهجها بشأن المهاجرين ورفضت فرض أي قيد على عدد اللاجئين المسموح لهم بدخول البلاد رغم الانقسامات داخل حكومتها. وقالت ميركل خلال حوارها إنه لا توجد “خطة بديلة” لهدفها بخفض تدفق المهاجرين من خلال التعاون مع تركيا، وهي جهود قالت إنها قد تنهار إذا فرضت ألمانيا حدا لعدد اللاجئين الذين تقبلهم.

المصدر: Deutsche Welle