ميليشيات إيران تعزز مواقعها في بادية البوكمال واستمرار وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام والميليشيات إلى البادية السورية

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الميليشيات الموالية لإيران والمنتشرة في بادية الهري عند الحدود السورية – العراقية قرب مدينة البوكمال بريف دير الزور، عززت مواقعها ونقاطها في المنطقة بعربات مصفحة واستقدمت عددا من العناصر المدججة بالأسلحة الثقيلة إلى تلك المواقع، تزامنًا مع استمرار قوات النظام بجلب المزيد من التعزيزات العسكرية من عناصرها وعناصر الميليشيات الموالية لها إلى عموم البادية السورية، بهدف البحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” المتصاعد نشاطها في المنطقة، وبحسب مصادر المرصد السوري، فقد وصلت اليوم، تعزيزات تضم مئات العناصر مدعومين بأسلحة ثقيلة إلى طريق خناصر – أثريا بعد أن استقدمت تعزيزات عسكرية على مراحل عدة خلال الأيام المنصرمة.

يأتي ذلك بعد أن تمكن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من قتل 20 عنصرًا من قوات النظام والدفاع الوطني بهجمات متفرقة في البادية السورية منذ مطلع العام 2022 وكان آخر تلك الهجمات مساء 12 يناير/كانون الثاني، إذ وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، مقتل 5 عناصر من قوات “الدفاع الوطني”بالإضافة إلى إصابة 14 آخرين، بعضهم جرى إحراق جثثهم، نتيجة هجوم خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على مواقع ودشم تتمركز بها قوات الدفاع الوطني، في بادية الصالحية قرب مدينة البوكمال عند الحدود السورية – العراقية بريف دير الزور.

في حين بلغت حصيلة قتلى قوات النظام منذُ مطلع العام 2022 على يد مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية 20 قتيلًا وفقًا لتوثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، بينما قضى 11 عنصراً في تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء الضربات الجوية التي نفذتها طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي على مواقع انتشار التنظيم في البادية السورية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد