ميليشيات “الحرس الثوري” الإيراني و”حزب الله” اللبناني ينقلون أسلحة من ريف حمص الجنوبي الغربي إلى تدمر

نقلت ميليشيات الحرس الثوري الإيراني و”حزب الله” اللبناني خلال اليومين الماضيين بنقل كمية من الأسلحة والصواريخ من ريف حمص الجنوبي الغربي، إلى أماكن محصنة بالقرب من مدينة تدمر، حيث تعمل الميليشيات على إعادة تموضعها، خوفا من الاستهدافات الإسرائيلية.
وفي 3 أيلول أشار المرصد السوري، إلى أن مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني نقلت، كميات من الأسلحة والصواريخ، التي كانت موجودة ضمن محافظة حمص من مقراتها القريبة من منطقة الأوراس، إلى قرية خطاب بريف حماة، تحسبا لاستهدافها من قبل إسرائيل، حيث تم إفراغ تلك الأسلحة ضمن أماكن محصنة بالقرب من القرية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، نهاية آب الفائت، وصول تعزيزات عسكرية لمليشيا “حزب الله” اللبناني إلى مدينة مهين بريف حمص الشرقي، وتتألف التعزيزات من 5 سيارات دفع رباعي مثبت عليها رشاشات ثقيلة، إضافة إلى عدد من العناصر.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن التعزيزات توجهت إلى منطقة في محيط مدينة مهين واستقروا فيها، حيث تتواجد ميليشيات “حزب الله” اللبناني في ريف حمص الشرقي، وتتمركز في مدينة مهين وقرب الطريق ما بين مدينتي حمص وتدمر وسط سورية.