ميليشيات نبل والزهراء الموالية لإيران تصادر سيارات لأهالي عفرين وتمنعهم من المرور نحو حلب

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المليشيات الموالية لإيران، في مدينتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي، صادرت يوم أمس، عددا من سيارات أهالي عفرين الخاصة والعاملة بالنقل العام على طريق حلب.
وفي التفاصيل، أجبرت “المليشيات الموالية لإيران”، يوم أمس، الثلاثاء، الأهالي على النزول من السيارات الخاصة والعامة ومصادرتها، دون أسباب واضحة، في حين لم يتم اعتقال أي مواطن، وأبلغوا الأهالي بأن الطريق مغلق أمام أهالي عفرين إلى أجل غير مسمى.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا، بتاريخ 11 أيلول الفائت، اندلاع اشتباكات بالرشاشات بين “القوات الكردية” من جهة، و”ميليشيات نبل والزهراء” الموالين لـ”حزب الله” اللبناني من جهة أخرى، حيث تمركزت مجموعات مسلحة تابعة للأخيرة في نقطتين عسكريتين، بالقرب من الأحراش الواقعة بين قريتي الزيارة وعقيبة شمال حلب، وتمكنت “القوات الكردية” من أسر 11 عنصرا من مسلحي نبل والزهراء، واقتادتهم إلى مراكزها الأمنية.
ووفقا للمصادر فإن الاشتباكات جاءت بعد محاولة مسلحي نبل والزهراء تهريب أشخاص إلى عفرين، واعتقال مواطن كردي، في حين سيطرت “القوات الكردية” على النقطتين التابعتين لمسلحي نبل والزهراء، واعتقلت المسلحين الـ11، بينما كانوا يعملون في التدشيم في منطقة حراجية.
يشار إلى أن عمليات التهريب في عفرين تجري بالتنسيق بين “الجيش الوطني” ومسلحي نبل والزهراء.