ميليشيا إيرانية جديدة في سوريا لفتح الطريق إلى لبنان

21

إيلاف من نيويورك: كشفت تقارير صحيفة عن قيام ايران بتشكيل ميليشيا جديدة في سوريا يبلغ قوامها نحو الف ومئتي رجل، ويشرف عليها بشكل مباشر مستشارون عسكريون إيرانيون.

ونقل موقع صوت أميركا عن مصادر إيرانية طلبت عدم ذكر أسمائها، “أن مسؤولي إيران وسوريا يبحثون منذ وقت طويل بناء مثل تلك القوى العسكرية الجديدة، وقال مصدر دفاعي إيراني: “كان هذا جزءاً من اتفاق أبرمته طهران ودمشق في مايو من العام 2017″، مضيفاً أن تشكيل أي تحالف يهدف إلى تعزيز قوة تحالف محور المقاومة ضد إسرائيل مرحب به”.

الداعم الأكبر للاسد

الموقع قال، “انه ومنذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، كانت إيران الداعم الرئيسي للرئيس السوري بشار الأسد، وشارك الحرس الثوري الإيراني في معارك كبيرة في جميع أنحاء البلاد، وقدم الدعم لقوات النظام السوري ضد قوات المتمردين، كما نشرت طهران ميليشيات شيعية في سوريا، بما في ذلك حزب الله اللبناني، وعدة مجموعات باكستانية وأفغانية”، مضيفا، “منذ يناير  2013 ، قُتل أكثر من 2100 من عناصر الحرس الثوري الإيراني أو من المقاتلين التابعين له في سوريا  وفقاً لمؤسسة الشهداء وشؤون قدامى المحاربين الإيرانية”.

مواطنون سوريون قوامها

من جهته، أشار المرصد السوري لحقوق الانسان، “إلى أن الغالبية العظمى من مقاتلي الميليشيا الجديدة هم مواطنون سوريون يعملون بشكل مختلف عن الألوية الأخرى التي شكلت في السنوات الأخيرة بهدف القتال في سوريا ورعتها إيران”.

الطريق إلى لبنان

سيث فرانتزمان، المدير التنفيذي لمؤسسة الشرق الأوسط للإعلام والتحليل التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها قال في تصريح لصوت اميركا، “إن خطط إيران لتشكيل ميليشيات إضافية في سوريا هي جزء من استراتيجية شاملة تهدف إلى إرساء جذورها على المدى الطويل”، وأضاف، “المزيد من القواعد والمزيد من الميليشيات بما في ذلك الميليشيات السورية المتحالفة مع إيران يهدف الى تعزيز هدف طهران ببناء ممر نفوذ عبر العراق وسوريا إلى لبنان”.

النموذج السوري

وأشار فرانتزمان، “إلى انه مع إعلان الولايات المتحدة الانسحاب، تسعى إيران للتوصل إلى اتفاق مع تركيا وروسيا بشأن مستقبل سوريا”، لافتا، “الى انه لدى ايران ميليشيات محلية متحالفة معها في العراق ولبنان واليمن، وبالتالي فإن ميليشيا مماثلة في سوريا ستتوافق مع هذا النموذج”.

المصدر: إيلاف