ميليشيا “حـ ـز ب الله” اللبناني تكلف “الحاج سراج” بقيادة المنطقة الممتدة من الميادين إلى البوكمال وتستمر بإرسال عناصر في دورات عقائدية وتدريبية إلى طهران

محافظة دير الزور: حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان، على معلومات تؤكد أن عناصر من الميليشيات الموالية لإيران من “آل ضويحي” السوريين غادروا الأراضي السورية باتجاه العاصمة الإيرانية طهران، في دورة عقائدية على منهج “الولي الفقيه”، وتدريبية على الأسلحة المتطورة كالمسيَّرات وغيرها.
وبحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن سبب نقلهم لهناك يهدف لقمع المظاهرات في طهران بمساندة “الحرس الثوري” الإيراني، وسيكون هناك دفعة جديدة خلال اليومين القادمين ستغادر الأراضي السورية باتجاه طهران للخضوع للتدريبات الممنهجة عقائدياً وفكرياً.
في سياق ذلك، تم تغيير القائد في الميليشيات الإيرانية” وهو إيراني الجنسية المسؤول عن المنطقة الممتدة من البوكمال إلى الميادين وتكليف “الحاج سراج” عوضا عنه من الجنسية اللبنانية من “حزب الله” اللبناني.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 2 كانون الثاني الجاري، إلى أن “فاطميون” الأفغانية ابتعثت 26 عنصراً محلياً إلى إيران، لإخضاعهم دورات استخباراتية، حيث أنهى 70 منتسباً لميليشيا “فاطميون” دورة تدريبية على السلاح الخفيف والمتوسط واستخدام الطيران المسير.
ووفقا للمصادر فإن التدريبات كانت في معسكر الصاعقة ومستودعات عياش غرب دير الزور ، لجميع المنتسبين في مدينة المياذين وحي هرابش والجفرة من الذين تمت تسوية أوضاعهم، لمدة شهرين، تلقى خلالها المنتسب لتدريبات بدنية ودروس عسكرية وعقائدية، وتوجيهية لتوضيح أهمية المقاومة الإسلامية ضد الاحتلال الأمريكي والإسرائيلي.
وفي نهاية الدورة تم ابتعاث 26 عنصرا من المتدربين إلى إيران بغرض اخضاعهم لتدريبات عسكرية مكثفة في المجال الاستخباراتي.