ميليشيا “فاطميون” الأفغانية تحول “ملعب” إلى مركز تدريب على السلاح لعناصرها ضمن مدينة تدمر

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغاني، عمدت خلال الأيام القليلة الفائتة، إلى تحويل ما يعرف “بملعب الصناعة” ضمن مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، إلى مركز تدريب على السلاح خاص بعناصرها فقط، حيث نقلت سلاح وذخائر آليه، وأضافت مصادر المرصد السوري، بأن القسم الثاني من الملعب جرى تحويله إلى مرآب للسيارات الخاصعة بعناصر وقيادات ميليشيا “فاطميون”، وافتتحت ورشة ضمنه لإصلاح السيارات العاطلة، يذكر أن ملعب الصناعة يقع بالقرب من مقرات للميليشيات داخل المدينة.
المرصد السوري أفاد في 19 الشهر الجاري، بوصول تعزيزات عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية من دير الزور إلى بادية حمص الشرقية، حيث وصلت تعزيزات لميليشيات لواء فاطميون الأفغاني، وميليشيا حزب الله العراقي، وتمركزت في منطقة بين قرية آرك وحقل آرك للغاز، على بعد نحو 35 كلم من مدينة تدمر، بالقرب من اتستراد تدمر-دير الزور، وذلك بغية حماية الحقل من هجمات واستهدافات محتملة قد تنفذها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، وضمت التعزيزات وفقاً لمصادر المرصد السوري آليات ومعدات وجنود ومواد لوجستية وطبية.
وكان المرصد السوري رصد في 11 أيلول، وصول 35 عنصر من ميليشيا حزب الله السوري المدربة والمسلحة من قبل حزب الله اللبناني، مع عتادهم الكامل من أسلحة وآليات إلى مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، قادمين من منطقة السخنة بالبادية السورية، حيث قاموا بالتمركز ضمن المدينة ومحيطها وإنشاء نقاط لهم هناك، عقب وصول معلومات لديهم باستهداف تنظيم”الدولة الإسلامية” لأماكن تواجدهم في السخنة.