ميليشيا “فاطميون” تستولي على مقرات “الدفاع الوطني” عند مداخل وأطراف مدينة البوكمال الحدودية مع العراق

أفادت مصادر المرصد السوري، بأن ميليشيا “فاطميون” الأفغانية الموالية لإيران، عمدت إلى طرد عناصر “الدفاع الوطني” من مبنى الهجرة والجوازات السابق عند مدخل مدينة البوكمال ومقرات “الدفاع الوطني” في منطقة الكتف على أطراف المدينة الحدودية مع العراق، شرقي دير الزور.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن عناصر “فاطميون” أقدموا على تحطيم الأقفال وتخريب جميع محتويات المكاتب والشقق التي كانت تسيطر عليها ميليشيا “الدفاع الوطني” ورميهم خارج المكان.
وقبل أيام، أمهلت ميليشيا فاطميون – الدفاع الوطني لإخلاء المبنى الواقع عند مدخل مدينة البوكمال إلا أن الأخيرة تجاهلت المهلة، مما دفع عناصر “فاطميون” للاستيلاء على المبنى بالقوة، بالإضافة إلى الاستيلاء على مقرات “الدفاع الوطني” بمنطقة الكتف.
وفي 16 أبريل/نيسان، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن عناصر “الدفاع الوطني” انسحبوا من النقاط المتواجدة بالقرب من منطقة المسلخ في البوكمال، بعد مطالبة المليشيات الإيرانية إفراغ المنطقة.
وتعد منطقة المسلخ الوحيدة القريبة من نهر الفرات التي يتمركز فيها الدفاع الوطني.
ويأتي ذلك في ظل توسع النفوذ الإيراني في المناطق التي يسيطر عليها.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد