المرصد السوري لحقوق الانسان

ميليشيا “فاطميون” تُخرج دفعة جديدة من المنتسبين إليها غرب الفرات وتصطبحهم إلى مزار عين علي لـ “ممارسة الطقوس وأخذ المباركة”

محافظة دير الزور: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان في منطقة غرب الفرات “المحمية الإيرانية” على الأراضي السورية، بأن ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغانية، عمدت خلال الساعات الفائتة إلى تخريج دفعة جديدة من المنتسبين الجدد إلى صفوفها ويبلغ عددهم نحو 64 شخص، وقامت الميليشيا بممارسة طقوسها على الدفعة كما جرت العادة، حيث تم اصطحابهم إلى مزار نبع عين علي الواقع بأطراف الميادين في ريف دير الزور الشرقي، وتطبيق طقوس الميليشيا وهي “دهن وجوه العناصر بالطين المتواجد عند المزار” و”التبرك بماء العين” أي أخذ المباركة من الماء هناك، وسط قيامهم بترديد شعارات للطائفة الشيعية.

وكان المرصد السوري نشر في التاسع من شهر نيسان الفائت، أن ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغانية، عمدت إلى تخريج دفعة جديدة من المنتسبين إليها حديثاً، ويبلغ تعداد الدفعة نحو 52 شخص، حيث جرى نقلهم من معسكر الميليشيا الواقع ضمن منطقة المزارع ببادية الميادين شرقي دير الزور، إلى “مزار عين علي” جنوب الميادين، وذلك لتطبيق طقوس “لواء فاطميون”، وهي “دهن وجوه العناصر بالطين المتواجد عند المزار” و”التبرك بماء العين” أي أخذ المباركة من الماء هناك، ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الميليشيا تفرض هذه الطقوس على المجندين الجدد ضمنها، يأتي ذلك في ظل استمرار لواء فاطميون السير قدماً لتصبح القوة الضاربة الأولى لإيران في سورية.

ويعد مزار عين علي أبرز مزار لأبناء الطائفة الشيعية في المنطقة الشرقية، يقصدونه زوار شيعة من مختلف المحافظات السورية، ومن دول الجوار.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول