ناحية سلوك شمالي الرقة ضمن منطقة “نبع السلام”.. واقع تعليمي متردٍّ وغياب مقومات الحياة

تعاني ناحية سلوك بريف الرقة الشمالي والواقعة ضمن منطقة “نبع السلام” من تردي الواقع التعليمي وغياب أدنى مقومات الحياة و بحسب نشطاء المرصد السوري، فإن مدارس ناحية سلوك تعاني من إهمال كبير من قِبل المجالس المحلية التي أنشأتها تركيا والمنظمات العاملة في المنطقة، حيث أن عدد كبير من المدارس غير مؤهلة حتى اللحظة فلا يوجد نوافذ للصفوف و لا أبواب، ناهيك عن عدم وجود تدفئة ( مازوت ) في ظل تدني درجات الحرارة بعموم الأراضي السورية، مما اضطر أغلب أولياء الأمور إلى عدم إرسال أطفالهم للمدارس.

كما تعاني ناحية سلوك من غياب أدنى مقومات الحياة من كهرباء ومياه في ظل غياب دور المنظمات عن المشهد في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائل ما يسمى “الجيش الوطني” ، في حين دعا ناشطون اليوم الجمعة في منطقة “نبع السلام” للخروج بمظاهرة للمطالبة بحقوقهم المشروعة في كل من تل أبيض وسلوك ورأس العين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد