ناشط سوري موالي لتركيا وعبر قناة تلفزيونية يحرض علي اعتقال من تبقى من أهالي عفرين بذريعة العمالة لقسد

262

وجّه أحد النشطاء الإعلاميين المعارضين الموالين لتركيا اتهامات مباشرة لأهالي عفرين بالعمالة لصالح قوات سوريا الديمقراطية، محرضاً بشكل مباشر على قتلهم واعتقالهم عبر إحدى القنوات التلفزيونية.
وأجرت ما تعرف بقناة “أورينت” المعروفة بتحريضها الطائفي والعنصري والعمل على مهاجمة المرصد السوري منذ العام 2013 ونشر الأكاذيب عنه، مقابلة مع ناشط إعلامي يدعى “أحمد النجار” يقيم في ريف حلب الشمالي، اتهم خلالها أهالي عفرين بالعمالة وبأنهم سبب الاختراق الأمني في المنطقة، ليعطي بذلك الذريعة بشكل واضح لاعتقال وقتل من تبقى من أهالي المدينة.
وأشار في معرض حديثه، بأن المنطقة قابلة للاختراق بسبب الأهالي ولسبب آخر يعود لوجود عناصر ضمن الفصائل الموالية لتركيا كانوا سابقاً ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية، كما ولفت إلى أن الأهالي ينتفضون بحال اعتقال أي شخص لأمر أمني.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، بدوره يرفض هذه الإدعاءات التي تعد بمثابة دعوة مباشرة للتنكيل بمن تبقى متمسكاً بأرضه من أهالي مدينة عفرين التي تم تهجير غالية سكانها نتيجة العملية العسكرية التركية التي عرفت باسم “غصن الزيتون”، ومن المستغرب بأن تسمح قناة تلفزيونية محسوبة على المعارضة والثورة السورية بظهور شخص يتحدث بهذه الطريقة العنصرية.