نتنياهو هدد بضرب منظومة “أس -300” في حال وصولها سوريا

كشفت صحيفة «معاريف» اليوم الجمعة، نقلا عن مصادر دبلوماسية غربية، النقاب عن إن إسرائيل أبلغت روسيا أنها ستضرب منظومة صواريخ “إس-300” حال وصولها إلى سوريا.

ونقلت الصحيفة عن المصادر  إن رئيس الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو نقل إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسالة حازمة خلال اجتماعهما في منتجع سوتشي قبل 6 أسابيع أكد فيها إن إسرائيل تعتزم ضرب منظومة الصواريخ الروسية “إس-300” إذا وصلت إلى الأراضي السورية وقبل تشغيلها.

وقالت المصادر  إن نتنياهو كان على علم بوصول أجزاء من هذه المنظومات إلى سورية.

وأضافت المصادر إن الرئيس الروسي أكد التزام بلاده بإتمام الصفقة .

وتابعت إن بوتين أعرب عن قلقه من احتمال رحيل الرئيس بشار الأسد عن السلطة وتأثير ذلك على أمن المنطقة غير إن نتنياهو أكد له إن إسرائيل قلقة أكثر من احتمال تسرب أسلحة متقدمة إلى منظمة حزب الله في لبنان.

و استطردت الصحيفة  إن  بوتين رد بقوله  انه سيكون بإمكان إسرائيل مهاجمة القافلات التي تحمل مثل هذه الأسلحة لدى دخولها لبنان تفاديا لتصعيد الموقف مع سورية.

وكان الرئيس بشار الأسد قال في مقابلة مع قناة «المنار» اللبنانية التابعة لحزب الله بثتها أمس الخميس إن جميع عقود توريد السلاح الروسي لبلاده سارية وتم جزء منها في الفترة الماضية ونحن والروس مستمرون بتنفيذ هذه العقود.

وصرح  وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون الثلاثاء الماضي بأن بلاده تعرف ماذا ستفعل في حال وصول الصواريخ اس -300 إلى سوريا.

وأكد  دبلوماسيان  بالاتحاد الأوروبي ان مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يعقوب عميدور قال في اجتماع مغلق مع سفراء الاتحاد الأوروبي إن إسرائيل سوف تتحرك “لمنع تشغيل  صواريخ “إس-300” في سورية.

يشار إلى إن رئيس الوزراء  الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المح إلى انه حاول خلال زيارته لروسيا مطلع الشهر الجاري إقناع الرئيس فلاديمير بوتين بعدم تزويد سورية بمنظومة “إس-300” غير انه محاولاته باءت بالفشل .

و قال القائد العام الأسبق للقوات الجوية الروسية، الجنرال أناتولي كورنوكوف إن سورية تحتاج إلى ما لا يقل عن عشر وحدات من منظومة “إس-300” للدفاع الجوي كي تستطيع تأمين مجالها الجوي.

ونقلت وكالة “إنترفاكس” عن كورنوكوف قوله:”مع أخذ مساحة سورية بعين الاعتبار، فإنهم يحتاجون إلى ما بين 10 و12 وحدة من منظومة “إس-300″ لتغطي كامل أراضي البلاد”.

وتابع كورنوكوف أن وجود مثل هذه القدرات “سيجعل مهمة إقامة منطقة حظر جوي فوق سورية شبه مستحيلة. ولن تزيد فترة تأهيل الخبراء السوريين للعمل القتالي على نظم “إس-300″ عن شهر”.

وأضاف كورنوكوف: “بالطبع، يجب على خبرائنا تدريب الزملاء السوريين، إذا ما حصلوا على هذه النظم. ثم يعود كل شيء إلى جهود المتدربين. ولن تقل فترة التدريب عن نصف الشهر أو شهر”.

وأوضح كورنوكوف أن المدة التي يمكن تركيب فيها المنظومة “كل شيء يعود إلى موقع نشرها (المنظومة). سيحتاجون إلى بعض الوقت لسيرها وساعة أو ساعتين على الأكثر لنشرها. ذكرت فترة أطول، لأن النظم قد تتعرض لهزات أثناء نقلها وقد تحتاج لصيانة إضافية. وعامة يمكن نصب نظمنا خلال خمس دقائق”.

وأضاف أن وسائل الهجوم الراداري الموجودة في العالم اليوم لا تسمح باختراق نظم “إس-300” بالكامل، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه من الخطأ الادعاء بأن صواريخ “إس-300” مؤمنة تماما من تأثير الرادارات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد