نتيجة استخدام مياه الصهاريج بعد توقف محطة علوك.. عشرات الحالات المرضية غالبيتها من الأطفال تصل المشافي في الحسكة

154

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوصول عشرات الحالات المرضية غالبيتها لأطفال مصابين بالإسهال وارتفاع درجات الحرارة والتهاب رئوي وأمعاء، إلى المشافي والمراكز الصحية في مدينة الحسكة، نتيجة شرب المياه الغير صالحة، حيث تستمر أزمة المياه في مدينة الحسكة منذ السيطرة التركية على منطقة رأس العين، والانقطاع المتكرر لمياه محطة علوك الواقعة المغذية لمدينة الحسكة.
ويلجأ الأهالي إلى تعبئة المياه من الخزانات المنتشرة في أحياء المدينة وعبر الصهاريج التي لا يعلم مصدرها وإذا ما كانت صالحة للشرب أم لا.

يقول أحد الأطباء العاملين في مشفى الشعب في شهادته للمرصد السوري: يصلنا خلال 24 ساعة مايقارب 100 طفل، ويعاني المشفى من نقص في الأسرة، إذ يحتوي المشفى على 32 سرير للأطفال فقط، ولا نستطيع استقبال أكثر من ذلك، نضطر إلى إبلاغ الأهالي بعدم قدرتنا على استقبالهم ويقومون بتحويلهم للمشافي الخاصة والتي لا يتحمل الأهالي تكلفة العلاج فيها، خاصة في الوضع الاقتصادي الصعب، يجب توفير مياه نظيفة وصالحة للشرب وأيضاً افتتاح مراكز للرعاية الصحية في المنطقة من قبل المنظمات وتقديم الدعم الصحي لهم.

وتقول السيدة (ر.أ) في شهادتها للمرصد السوري: منذ يومين أصيب طفلي بحالة إسهال والتهابات معوية بعدها ذهبنا إلى مشفى الشعب الذي يقدم العلاج بالمجان، قالوا لنا لا نستطيع استقبال الطفل كون قسم الأطفال مكتظ بالحالات ذاتها وأخبروني بالذهاب لمشفى خاص ولكن ليس لدي القدرة على ذلك، نطالب بتوفير مياه صحية وتعقيم الصهاريج قبل دخولها المدينة.
وتعاني مدينة الحسكة من أزمة مياه خانقة بالتزامن مع بدء لهيب فصل الصيف إذ تحتاج المدينة إلى تقديم كافة أنواع الدعم لها والضغط على الجانب التركي لضخ محطة علوك.