نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار اللحوم.. انتشار ظاهرة خلط “بقايا الفروج النيء” وبيعها للأهالي ضمن مناطق النظام

تتواصل الأزمات المعيشية في مناطق سيطرة النظام ومع الارتفاع الكبير في أسعار اللحوم وعدم قدرة الأهالي على شرائها، بدأت في الآونة الأخيرة تنتشر ورشات تعمل على خلط “بقايا الفروج النيء” وبيعها للأهالي بأسعار أقل من سعر لحم الدجاج في الأسواق، حيث تعمل تلك الورش على طحن بقايا “الفروج النيء” من عظام وغضاريف وخلطها ببعض من لحم الدجاج، ويبلغ سعر كيلو اللحم بقري 1كغ : 22000 ل.س، لحم خروف 1 كغ : 26000 ل.س، لحم عجل 1 كغ : 22000 ل.س، لحم دجاج 1كغ : 9500 ل.س

المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر سابقًا أنه وفي ظل ما تعانيه البلاد فساد مستشري في مؤسساتها والأزمات الاقتصادية نتيجة قانون “قيصر”، تتواصل الأزمات المعيشية للأهالي في عموم مناطق سيطرة النظام السوري مع قدوم فصل الشتاء، ما يزيد الوضع السيء سوءًا على وقع الارتفاع الكبير في أسعار وسائل التدفئة من محروقات وحطب، ناهيك عن الارتفاع الذي بات روتينيا لأسعار المواد الغذائية، كل ذلك في ظل الدخل المحدود لأرباب الأسر من عمال وموظفين، حيث يبلغ دخل رب الأسرة العامل في مناطق النظام كحد أعلى بشكل شهري نحو 300 ألف ليرة سورية، أي ما يعادل 85 دولار أمريكي، ويبلغ راتب الموظف في دوائر النظام الحكومية كحد أعلى نحو 230 ألف ليرة سورية، أي ما يعادل 65 دولار أمريكي، بينما تحتاج الأسرة الوسطية المكونة من 5 أفراد نحو مليون ليرة سورية بشكل شهري و كحد أدنى دون “مليون ليرة سورية” أي ما يعادل 285 دولار أمريكي، حيث أن غالبية الأسر التي لا معيل لها من الخارج، بات تعتاش على الديون.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد