نتيجة خلافات داخلية.. مقتل قائد عسكري بـ “حركة أحرار الشام الإسلامية” وإصابة عناصر جراء اشتباكات اندلعت عند حاجز قرب ناحية جنديرس بريف عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن حاجز يتبع لحركة “أحرار الشام” الإسلامية متمركز على جسر السلورة قرب ناحية جنديرس بريف عفرين، حاول إيقاف سيارة يستقلها عناصر من الحركة أيضا، اندلع على إثرها اشتباكات بين عناصر الحاجز والمسلحين الذين كانوا ضمن السيارة، الأمر الذي أدى إلى مقتل قائد عسكري في حركة “أحرار الشام” وابن شقيقته، بالإضافة إلى إصابة عدد من عناصر الحاجز
وينحدر القائد العسكري من قرية العنكاوي في منطقة سهل الغاب بريف حماة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس إلى أن الأهالي عثروا في قرية إيسكان في ناحية جنديرس بتاريخ 3 يناير /كانون الثاني الجاري، على جثة شاب من أهالي قرية بابيص بريف حلب الغربي مقتولاً ومكبل اليدين والرجلين وعليه آثار تعذيب بالقرب من أحد المساجد في القرية، فيما لا تزال دوافع الجريمة مجهولة حتى اللحظة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد