نحو 100 ضربة جوية تستهدف دير الزور و10 أيام من المعارك والقصف تقتل أكثر من 340 مدنياً وعنصراً من قوات النظام وتنظيم “الدولة الإسلامية”

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل الطائرات الحربية الروسية وأخرى تابعة للنظام تنفيذ ضرباتها العنيفة والمكثفة منذ صباح اليوم على مناطق في مدينة دير الزور ومحيطها ومحيط مطارها ومناطق أخرى في جنوب المدينة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد الضربات الجوية قارب 100 ضربة، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة مستمرة منذ فجر اليوم بحي العمال في مدينة دير الزور ومنطقة المقابر القريبة من المدينة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الجانبين.

هذا التصاعد في الاشتباكات والضربات الجوية المرافقة لها على مدينة دير الزور وريفها والقصف من قبل قوات النظام على مناطق سيطرة التنظيم في المدينة وريفها، والقصف من قبل تنظيم “الدول الإسلامية” على أحياء تسيطر عليها قوات النظام في المدينة، رفع من الخسائر البشرية، بالتزامن مع استكمال الهجوم الأعنف للتنظيم على دير الزور منذ نحو عام، أيامها العشرة الأولى، منذ الـ 14 من كانون الثاني / يناير الجاري من العام 2017، رفع من الخسائر البشرية في صفوف طرفي القتال وبين المدنيين، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد ومقتل ما لا يقل عن 340 شخصاً، بينهم 18 طفلاً دون سن الثامنة عشر و16 مواطنة فوق سن الـ 18، هم 78 ضمنهم 18 طفلاً و16 مواطنة، حيث استشهد 45 بينهم 9 أطفال و12 مواطنة استشهدوا في قصف للطائرات الحربية على مدينة دير الزور وبلدتي موحسن والبوليل بريفها، و33 بينهم 9 أطفال و4 مواطنات استشهدوا في قصف لتنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، كذلك ارتفع إلى 91 بينهم عدد القتلى من عناصر وضباط قوات النظام والمسلحين الموالين لها، فيما ارتفع إلى 172 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سورية وغير سورية، بينهم عدد من القادة الميدانيين أحدهم مسؤول العقارات في “ولاية الخير”، في حين أصيب العشرات من طرفي القتال بجراح متفاوتة الخطورة.