نحو 11 ألف نازح سوري يقطنون في مخيم الركبان في ظل الحصار الخانق والموت البطيء وسط ظروف معيشية وصحية قاهرة 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد