نحو 134 قضوا امس في سوريا

ارتفع إلى 47 بينهم 21 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 20 مواطناً بينهم 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة استشهدوا في اشتباكات مع القوات النظامية في منطقة مهين بريف حمص الشرقي، أحدهم قائد كتيبة مقاتلة، و 11 مواطناً هم 4 رجال استشهدوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد جراء إصابته برصاص قناص في مخيم الوافدين، وطفلة من معضمية الشام استشهدت جراء إصابتها في قصف للقوات النظامية على مناطق في جبل الشيخ، و 3 رجال استشهدوا جراء إصابتهم في قصف للقوات النظامية على مناطق في يبرود وحوش عرب بالقلمون ومناطق في مدينة دوما، ورجلان استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، أحدهما من قرية هريرة والآخر من جديدة الفضل.

وفي محافظة حمص استشهد 11 مواطناً بينهم 10 مقاتلين من الكتائب المقاتلة احدهم استشهد في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في منطقة السفيرة بريف حلب، وال 9 البقية استشهدوا خلال اشتباكات مع القوات النظامية في منطقة مهين بالريف الشرقي لحمص، ورجل واحد استشهد جراء إصابته برصاص قناص في حي الوعر بمدينة حمص.

وفي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان هما طفل من بلدة قبتان الجبل استشهد جراء قصف للقوات النظامية على مناطق في البلدة، والآخر قضى بطلق ناري بالقرب من دوار الجندول، واتهم نشطاء القوات النظامية بإطلاق النار عليه وقتله.

وفي محافظة درعا استشهد 9 مواطنين بينهم مقاتل واحد من الكتائب المقاتلة قضى في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية بحي العسالي بمحافظة دمشق، و 8 مواطنين هم رجلان وطفل استشهدا جراء استهداف سيارتهم في مدينة بصرى الشام، واتهم نشطاء من المدينة القوات النظامية باستهداف السيارة وقتلهم، وسيدة من مدينة داعل استشهدت جراء قصف للقوات النظامية على مناطق في داعل، وفتاة من مدينة درعا قضت بطلق ناري، واتهم نشطاء القوات النظامية بإطلاق النار عليها وقتلها، ورجل من درعا البلد اتهم نشطاء القوات النظامية بقتله كذلك، وناشط استشهد جراء إصابته برصاص قناص في حي طريق السد بمدينة درعا، ورجل فلسطيني الجنسية استشهد متأثر بإصابته برصاص قناص.

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل واحد من الكتائب المقاتلة قضى في اشتباكات مع القوات النظامية في حي صلاح الدين بمدينة حلب، ورجلان أحدهما من بلدة جرجناز استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، والآخر رجل عثر على جثته مقتولاً عند مفرق عقربات باب الهوى، وقد وجد معلقاً بإحدى الأشجار في المنطقة، وقد قتل في ظروف مجهولة.

وفي محافظة دمشق استشهد مواطن مجهول الهوية جراء إصابته في سقوط قذيفة هاون في منطقة الحريقة.

وفي محافظة الرقة استشهد رجل من مدينة الرقة متأثراً بجراح أصيب بها جراء غارة للطيران الحربي على منطقة الفروسية أمس الاول.


و 3 ضباط منشقين عن القوات النظامية استشهدوا في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في منطقة مهين بالريف الشرقي  لمحافظة حمص.

وقيادي في لواء شهداء بدر لقي مصرعه في اشتباكات مع مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام في حي طريق الكاستيلو بمدينة حلب.

ومقاتل في جبهة النصرة من جنسية عربية لقي مصرعه في اشتباكات مع القوات النظامية في منطقة مهين بالريف الشرقي لمحافظة حمص.

كما لقي 3 مقاتلين مصرعهم أحدهم من وحدات حماية الشعب الكردي والاثنان الآخران من الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة لقوا مصرعهم خلال اشتباكات بين الطرفين بالريف الغربي لمدينة تل أبيض.

وقتل مسؤول قيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب المقاتلة في محيط بلدة صدد يريف حمص.

كذلك وردت معلومات عن سقوط خسائر بشرية في صفوف مقاتلي لواء أبو الفضل العباس الذي يضم مقاتلين شيعة من جنسيات سورية وأجنبية في اشتباكات مع الكتائب المقاتلة في ريف دمشق الجنوبي.

واستشهد 11 مقاتلا من الكتائب  المقاتلة  مجهولي  الهوية، وذلك خلال اشتباكات وقصف في عدة مناطق سورية

كما قتل 17 من قوات  جيش  الدفاع  الوطني الموالية  للنظام في  اشتباكات واستهداف حواجزهم واغتيال وتفجير مركزهم في  عدة مدن وبلدات وقرى  سورية


وقتل ما لا يقل عن 34 من القوات النظامية خلال تفجير سيارة مفخخة واشتباكات واستهداف مراكز وحواجز واليات ثقيلة بقذائف صاروخية وتفجير عبوات ناسفة  باليات في عدة محافظات

دمشق وريفها 5- حمص 20- حلب 8 -حماة 1


ولقي 16 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والدولة الاسلامية في  العراق والشام وجبهة النصرة من  جنسيات غير سورية مصرعهم اثر قصف على مناطق  تواجدهم

واشتباكات في عدة  محافظات سورية


كما تم توثيق استشهاد 3 مواطنين هم مسعف في كتيبة مقاتلة استشهد قبل نحو اسبوع في كمين للقوات النظامية بالريف الشرقي لحمص، وطفل قضى برصاص قناص في حي الوعر بمدينة حمص، ورجل من مدينة طفس بمحافظة درعا قضى منذ أشهر تحت التعذيب بعد اعتقال القوات النظامية له منذ نحو سنتين.


كما وردت معلومات عن استشهاد رجل من منطقة كفرسوسة بدمشق، تحت التعذيب في المعقتلات الأمنية السورية.