نحو 160 شخصا سقطوا امس

ارتفع إلى 72 عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية

ففي محافظة دمشق استشهد 4 مواطنين هم 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة،أحدهما خلال اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في حي برزة، والآخر مقاتل من نوى بدرعا قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بدمشق، ومقاتل من القنيطرة، قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بحي التضامن، ورجل قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.


وفي محافظة ريف دمشق استشهد 19 مواطناً بينهم 16 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة قضى 4 منهم في اشتباكات وقصف بمدينة معضمية الشام و12 مقاتلاً قضوا في اشتباكات ببلدة شبعا مع القوات النظامية، و3 مواطنين هم رجلان أحدهما من دوما والآخر من عربين، قضوا في قصف للقوات النظامية على مناطق في بلدة دير العصافير، ورجل مسن من السيدة زينب قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.


وفي محافظة حماه استشهد 8 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة من بلدة مورك قضى في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية على حاجز أبو شفيق بالريف، ومقاتلين من قرية شولين قضيا في قصف للطيران المروحي على بلدة التمانعة، و5 مواطنين أحدهم من مدينة السلمية قضى تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وطفلان اثنان قضيا في قصف للقوات النظامية على مناطق في مدينة كفرزيتا، ورجل من كفرزيتا، قضى في غارة نفذها الطيران الحربي على مناطق في المدينة، وسيدة من قرية الرحية استشهدت برصاص قناص.

وفي محافظة درعا استشهد 11 مواطناً بينهم 7 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، قضى اثنان منهم جراء انفجار لغم بهما ببلدة الشيخ سعد و5 آخرين قضوا في اشتباكات مع القوات النظامية بالبلدة ذاتها، و4 مواطنين هم طفلان من بلدة اليادودة ونمر قضوا في قصف للقوات النظامية على البلدتين، وطفلة وسيدة من نوى قضوا في قصف للقوات النظامية على مناطق في مدينة نوى.


وفي محافظة إدلب استشهد 8 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الكتائب المقاتلة أحدهم قائد كتيبة مقاتلة قضى برصاص مسلحين مجهولين على طريق اللاذقية، و3 مقاتلين قضوا في اشتباكات مع القوات النظامية بجبل الأربعين، و4 مدنيين هم سيدتان وطفل قضوا في قصف للطيران المروحي على مناطق في بلدة التمانعة، وسيدة قضت متأثرة بجراح أصيبت بها في قصف سابق على قرية المغارة.


وفي محافظة دير الزور استشهد رجلان اثنان أحدهما مقاتل من الكتائب المقاتلة، قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بمحيط مطار دير الزور العسكري، ورجل واحد جراء قصف للقوات النظامية على مناطق في حي الصناعة بمدينة دير الزور.


وفي محافظة حمص استشهد 12 مواطناً بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة، من حي دير بعلبة بمدينة حمص، قضيا في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية في الريف الشرقي لحمص، و10 مواطنين هم 3 بينهم طفلان اثنان من عائلة واحدة وفتاة قضوا في قصف للقوات النظامية على مناطق في مدينة الرستن، ورجلان أحدهما من مدينة تلبيسة، سقط في قصف للقوات النظامية على مناطق في تلبيسة، فيما الآخر من القصير قضى متأثراً بجراح أصيب بها في قصف على مناطق في يبرود بريف دمشق، و5 مواطنين قضوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، اثنان منهم من حي الوعر والثالث من مخرم تحتاني واثنان من مهين وحي عشيرة.


وفي محافظة حلب استشهد 8 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة، أحدهما قضى في اشتباكات مع القوات النظامية بحي الراشدين، والآخر قضى جراء انفجار لغم به في منطقة الملاح، و6 مدنيين هم سيدة مسنة وطفل قضيا جراء سقوط قذائف على منطقة السكن الشبابي بحي الأشرفية، و3 رجال قضوا بطلق ناري أحدهما في الأرض الحمرا والآخر في حي الشيخ مقصود والثالث في حي الشيخ سعيد، ورجل قضى برصاص قناص في حي بستان الباشا.


كذلك استشهد 4 جنود منشقين 3 منهم من محافظة حلب قضوا في اشتباكات مع القوات النظامية ببلدة الشيخ سعد في محافظة درعا، وواحد من مدينة حرستا بريف دنشق، استشهد في اشتباكات على حاجز البشائر بالقلمون.


كما لقي رجلان مجهولا الهوية مصرعهما، على يد مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام ، التي أعدمتهم في دوار النعيم بمدينة الرقة.


كما وردت معلومات عن استشهاد عدة مقاتلين من الكتائب المقاتلة احدهم  قائد كتيبة مقاتلة في اشتباكات مع القوات النظامية عند البوابة الرئيسية لسجن حلب المركزي.


كما لقي 3 مقاتلين مصرعهم،في اشتباكات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي اثنان منهم من قرية الحويز بسهل الغاب في حماه، في اشتباكات بمحيط قرية سوسك في ريف مدينة تل أبيض بالرقة، والثالث من قرية الموزرة بإدلب.


واستشهد 12 مقاتلا من  الكتائب  المقاتلة  مجهولي  الهوية حتى  اللحظة،  وذلك خلال اشتباكات  في عدة  محافظات  سورية


ولقي 6 مقاتلين من  جبهة  النصرة  والدولة  الاسلامية  في  العراق والشام  من  جنسيات  غير  سورية  مصرعهم  خلال قصف على مراكز تواجدهم  واشتباكات في  عدة  مناطق

كما قتل  15 من قوات  جيش  الدفاع  الوطني  بينهم  قائد  الدفاع  في  محافظة  درعا  خلال  اشتباكات  في  عدة مدن وبلدات وقرى  سورية


وقتل ما لا يقل عن 45  من القوات النظامية بينهم  طيار  و4 ضباط  اثر  اطلاق رصاص  وكمين واشتباكات وقصف مراكز واستهداف حواجز وآليات في عدة محافظات بينهم :

دمشق وريفها 16 -درعا 6-  حمص 5- حماة 7 – حلب 4 – القنيطرة 3 -دير الزور 2- اللاذقية 2 –


كما تم توثيق استشهاد 20 مواطناً هم رجل قضى يوم الأربعاء الماضي جراء إصابته بشظايا قذيفة سقطت في حي الحيدرية بحلب ، وسيدة قضت في قصف للقوات النظامية على حي الفردوس،ومقاتل من حلب قضى في اشتباكات مع القوات النظامية يوم أمس الاول في بلدة شبعا، و3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة، قضوا في اشتباكات وقصف للقوات النظامية، بالقرب من بلدة خناصر بريف حلب، و4 رجال تم انتشال جثثهم في حديقة بسيف الدولة من قبل مسعفي الهلال الأحمر، قضوا برصاص قناص تابع للقوات النظامية، وطفل من غدير البستان قضى في قصف للقوات النظامية على قرية غدير البستان بالقنيطرة، ومقاتل من قرية الحانوت بالقنيطرة، قضى في اشتباكات للكتائب المقاتلة مع القوات النظامية، كما تم توثيق أسماء 8 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي 7 منهم لقوا مصرعهم، في اشتباكات مع الكتائب المقاتلة والدولة الإسلامية وجبهة النصرة في ريف مدنية راس العين بالحسكة، وواحد في قرية سوسك بريف تل أبيض بمحافظة الرقة،


كما وردت أنباء عن استشهاد 14 مواطناً هم سيدة وطفلين اثنين من قرية الرحية من ذوي الاحتياجات الخاصة، جراء إعدامهم على يد القوات النظامية بحسب نشطاء من المنطقة، واستشهاد رجلين في بلدة التمانعة، جراء قصف للقوات النظامية على مناطق في البلدة، و4 مدنيين قضوا في حي العظمية جراء سقوط قذيفة اطلقتها الكتائب المقاتلة، على منطقة في الحي، وشخص عثر على جثته في شارع الأسرة السعيدة بحي صلاح الدين، وعليه آثار طلق ناري في الرأس، وورقة كُتب عليها، ” هذا جزاء من يسرق من بيت مال المسلمين”، بحسب نشطاء من المنطقة، و5 مواطنين هم 3 اطفال قضوا في قصف للقوات النظامية على مدرسة بحي المشهد، وطفل وسيدة من حي بستان القصر، قضيا برصاص قناص في حي الإذاعة،