نحو 190 قضوا في 6 تفجيرات استهدفت السيدة زينب وحي الزهراء في ريف دمشق الجنوبي وحمص

ارتفع إلى 184 عدد القتلى والشهداء الذين قضوا خلال الـ 24 ساعة الفائتة، في كل من حي الزهراء الذي يقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية وسط مدينة حمص، ومنطقة السيدة زينب التي يقطنها غالبية من الطائفة الشيعية بالريف الجنوبي للعاصمة دمشق، جراء 6 تفجيرات استهدفت المنطقتين نفذها عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث ارتفع إلى ما لا يقل عن 120 شخصاً بينهم أكثر من 75 مدني من ضمنهم أطفال ومواطنات بالإضافة لـ 19 عنصراً من المسلحين الموالين للنظام، عدد القتلى والشهداء الذين قضوا في منطقة السيدة زينب جراء 4 تفجيرات إحداها على الأقل بآلية مفخخة واثنتان أخريتان بأحزمة ناسفة وانفجار رابع لم تعرف طبيعته، فيما لا يزال هوية البقية مجهولة، ولا يعلم ما إذا كانوا من المسلحين الموالين للنظام أم من المدنيين.

 

كذلك ارتفع إلى 64 عدد الشهداء والقتلى الذين قضوا جراء تفجير سيارتين مفخختين في حي الزهراء بمدينة حمص، ويتضمن المجموع العام للخسائر البشرية في ريف حمص 39 مواطناً مدنياً بينهم طفلة و11 مواطنة من ضمنهم سيدة وابنتها، و10 عناصر من المسلحين الموالين للنظام وعناصر الشرطة، و11 آخرين لا يزالون مجهولي الهوية إلى الآن، بالإضافة لأربعة أشخاص تحولت جثثهم إلى أشلاء.

 

ولا يزال عدد الشهداء والقتلى في التفجيرات التي استهدفت السيدة زينب وحي الزهراء بريف دمشق الجنوبي ومدينة حمص، مرشحاً للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى، بعضهم تعرض لإصابات بليغة، وآخرين لا يزالون بحالات خطرة.