نحو 20 قتيلًا وجريحًا بينهم قياديين من “قسد” بقصف طائرة مسيرة تركية على مقر عسكري في ريف الحسكة 

محافظة الحسكة: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع عدد القتلى إلى 9 بينهم قيادية سيدة وإصابة أكثر من 10 آخرين، جراء قصف طائرة تركية مسيرة لمقر مكتب العلاقات العسكرية لمجلس تل تمر العسكري المنضوي تحت قيادة “قسد”، ووفقًا للمصادر فإن الطائرة قصفت المقر بالتزامن مع اجتماع لقيادات عسكرية.

وكان المرصد السوري قد وثق قبل ساعات مقتل شخص وإصابة 5 آخرين، إضافة إلى أضرار مادية في الموقع المستهدف من قبل الطائرة المسيرة.
وكان المرصد السوري قد رصد، أمس، استقدام قوات سوريا الديمقراطية تعزيزات عسكرية كبيرة إلى أبو راسين (زركان)، تتألف من 60 سيارة مزودة برشاشات ثقيلة، إضافة إلى عربات ومصفحات والمقاتلين، حيث انطلقت تلك التعزيزات من رميلان، والقحطانية.

على صعيد متصل، أسفر القصف التركي على ريفي تل تمر وأبو راسين إلى إصابة نحو 20 مواطنا بينهم أطفال ونساء بعضهم بحالات خطيرة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، أمس الأول، ارتفاع عدد الخسائر البشرية نتيجة القصف المدفعي التركي على ريفي تل تمر وأبو راسين في ريف الحسكة، حيث استشهدت سيدة وطفلة، جراء القصف التركي المباشر على منازل المدنيين والأحياء السكنية في ريف الحسكة.

وقصفت القوات التركية والفصائل الموالية ريفي تل تمر وأبو راسين، في ريف محافظة الحسكة، حيث طال القصف كل من تل شنان وباب الخير وباب الفرج، وسط أبو راسين (زركان) ومحيط مقر للأسايش، وسط معلومات عن وقوع جرحى.

وشهدت المنطقة نزوحًا كبيرًا للمواطنين، دون إمكانية التنقل بالسيارات خوفًا من الاستهدافات، ما دفعهم للخروج سيرًا على الأقدام والدراجات النارية.

وكانت القوات التركية والفصائل الموالية لها قد قصفوا بالمدفعية الثقيلة، بعد منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء، قرى دردارة وتل شنان، وسقطت قذائف مدفعية بالقرب من قاعدة روسية في ريف تل تمر بريف الحسكة.

كما استهدفت بعدة قذائف محطة تحويل تل تمر، فجر اليوم، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد