المرصد السوري لحقوق الانسان

نحو 245 شخص من أصحاب “التسويات” في القلمون الشرقي يرفضون تأدية “الخدمة العسكرية” في درعا وأجهزة النظام الأمنية تلاحقهم

محافظة ريف دمشق: أقدمت أجهزة النظام الأمنية خلال الأيام الأخيرة الفائتة، على تشديد قبضتها الأمنية في القلمون الشرقي بريف دمشق، من خلال تعزيز حواجزها وانتشارها المكثف، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، من المنطقة، فإن عملية التشديد، جاءت على خلفية فرار عشرات الشبان من عناصر “التسويات والمصالحات” من أداء خدمتهم الإلزامية في محافظة درعا، خوفًا من عمليات الاغتيال التي تطال بشكل شبه يوم، عناصر وضباط ومتعاونين مع قوات النظام.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري فقد بلغ تعداد الشبان المتوارين عن الأنظار في مناطق “الرحيبة وجيرود وضمير” نحو 243 شاب.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول