نحو 25 عنصراً من النظام ومقاتلاً من الفصائل قتلوا وقضوا بالريف الحموي الشمالي في معارك أول يوم من قرار وقف إطلاق النار

12

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 11 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ممن قتلوا في القصف والاشتباكات والهجمات التي نفذوها يوم أمس، في الريف الحموي الشمالي، بهدف استعادة السيطرة على قرية الزلاقيات، فيما قضى 13 مقاتلاً على الأقل من جيش العزة والفصائل المشاركة في القتال على هذه الجبهة.

وكان الريف الحموي شهد يوم أمس السبت، اشتباكات دارت بشكل عنيف، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط قرية الزلاقيات بريف حماة الشمالي، تمكنت فيها قوات النظام من التقدم قبل معاودة الفصائل استعادة معظم ما خسرته، وترافقت الاشتباكات مع قصف بأكثر من 260 قذيفة صاروخية ومدفعية وقصف بنحو 25 برميل متفجر من الطائرات المروحية وبنحو 35 غارة على قرية الزلاقيات وبلدتي اللطامنة وكفرزيتا وقرية الزكاة بالريف الشمالي لحماة، وترافقت الاشتباكات مع استهداف كل طرف لآليات وتمركزات الطرف الآخر ما نجم عنها إعطاب وتدمير آليات للطرفين، حيث قضى 3 مقاتلين على الأقل وأصيب آخرون بجراح، ومعلومات عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، فيما استهدفت الفصائل تمركزات لقوات النظام في محيط محاور القتال ومناطق في بلدة محردة