نحو 250 قتلوا من قوات النظام ومسلحين موالين لها وتنظيم “الدولة الإسلامية” وفصائل أخرى خلال الهجوم الأخير على طريق الإمداد الاستراتيجي حلب – خناصر – أثريا

ارتفع إلى نحو 130 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتلهم، بالإضافة لـ 20 على الأقل من عناصر تنظيم جند الأقصى والمقاتلين التركستان والقوقازيين من الفصائل الإسلامية الذين قضوا خلال الهجوم الذي نفذوه بشكل متزامن على طريق حلب – خناصر – أثريا في الريف الجنوبي الشرقي لحلب، منذ الـ 22 من شهر شباط /فبراير الفائت من العام 2016، وحتى الـ 29 من الشهر ذاته، من ضمنهم عدة مقاتلين فجروا أنفسهم بعربات مفخخة وأحزمة ناسفة في المنطقة، كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 94 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، بينهم 16 مقاتلاً من جنسيات إيرانية وأفغانية، و9 عناصر من حزب الله اللبناني هم القيادي العسكري علي فياض المعروف بـ “علاء البوسنة” و4 عناصر آخرين قتلوا معه خلال مداهمة منزل يتواجد فيه عناصر من التنظيم على طريق حلب – خناصر، بالإضافة لأربعة عناصر آخرين قتلوا في الوقت ذاته جراء استهداف سيارة كانوا يستقلونها في المنطقة.