نحو 30 قتيلاً وجريحاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في المعارك العنيفة بسهل الغاب وريف جسر الشغور

لا تزال المعارك مستمرة في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي وريف جسر الشغور بمحافظة إدلب، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين حزب الله اللبناني وقوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جهة و لواء الحق، جند الأقصى، جبهة النصرة، جيش السنة، جبهة أنصار الدين، الحزب الإسلامي التركستاني، أنصار الشام، أجناد الشام، فيلق الشام، الفرقة 111 مشاة، جنود الشام الشيشان، حركة احرار الشام الإسلامية، الفرقة 101 مشاة، لواء صقور الجبل، وصقور الغاب، وفصائل مقاتلة وإسلامية من جهة أخرى، في محيط الفورو القريب من جورين وسط تضارب المعلومات حول الجهة المسيطرة عليه، فيما انسحبت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من تل أعور وفريكة عقب الهجوم الذي نفذه مقاتلو الفصائل على قوات النظام بعد ساعات من استعادتها السيطرة على هذه المناطق، كما تشهد مناطق قرب صوامع المنصورة بسهل الغاب ومناطق في محيطها اشتباكات بين الطرفين، وترافقت الاشتباكات مع قصف بعشرات القذائف من قبل كل طرف على مواقع الطرف الآخر، واستهداف مقاتلي الفصائل لمنطقة جورين بعشرات القذائف الصاروخية، وقصف جوي مكثف على الأماكن ذاتها، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل وجرح 28 على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، إضافة لاستشهاد ومصرع 16 مقاتلاً من الفصائل بينهم 7 على الأقل من الجنسية السورية.