نحو 30 مقاتل محلي اعتقلتهم الميليشيات الإيرانية لرفضهم المشاركة في عمليات تمشيط البادية بعد مقتل وجرح نحو 75 عنصراً من قوات النظام على يد “الدولة الإسلامية”

أكدت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الميليشيات الإيرانية تواصل حملة الاعتقالات للمقاتلين المحليين المنضوين في صفوف الميليشيات التابعة لإيران، وذلك على خلفية رفضهم المشاركة في حملة تمشيط البادية في ريف محافظة دير الزور، حيث ارتفع تعداد العناصر السوريين الذي جرى اعتقالهم حتى اللحظة إلى 28 على الأقل وسط معلومات آخرين، ممن رفضوا تمشيط بادية البوكمال وصولا إلى باديتي الصالحية والسويعية.
المرصد السوري رصد 11 عملية لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية خلال شهر حزيران/يونيو الجاري، وتحديداً منذ الثاني وحتى 22 منه، حيث خلفت هذه العمليات خسائر بشرية فادحة، إذ وثق المرصد السوري مقتل 42 من عناصر قوات النظام والميليشيات الموالية لها وإصابة 31 منهم بجراح متفاوتة بعمليات التنظيم، بالإضافة لمقتل مدني وأصيب 14 مدني آخر بجراح متفاوتة خلال العمليات ذاتها.
وأشار المرصد السوري يوم أمس، إلى أن قوات النظام مدعومة بمسلحين موالين لها من “لواء القدس” الفلسطيني وميليشيات أخرى، تواصل حملة التمشيط والبحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة جبل البشري ضمن بادية الرقة الجنوبية الشرقية المتصلة مع بادية محافظة دير الزور، حيث داهمت قوات النظام والميليشيات مدعومة بطائرات مروحية  كرافانات وبعض البيوت المهجورة التي كان يستخدمها رعاة الماشية في المنطقة وعمدت إلى تفجير عددًا منها، بالتزامن مع تحليق طائرات حربية تابعة للروس والنظام في أجواء البادية السورية بهدف رصد تحركات عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المتوارين في مناطق متفرقة من البادية  واستهدافهم.