نحو 40 غارة لـ”الضامن” الروسي تستهدف منطقة “بوتين-أردوغان” تزامنا مع قصف بري عنيف طال أرياف اللاذقية وحلب وحماة وإدلب 

47

لا تزال الطائرات الحربية تقصف منطقة “خفض التصعيد”، حيث ارتفع إلى 38 عدد الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية على كل من معرشورين وحرش معرة النعمان وشنان والمشيرفة وركايا سجنة والشيخ مصطفى ومعرة حرمة وكفرنبل والنبي أيوب وتل مرديخ وبينين وتل النار بالريف الإدلبي، ومحور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، وقرية السحارة بريف حلب الغربي. كما قصفت طائرات النظام الحربية منطقة “خفض التصعيد”، لليوم الثالث على التوالي، حيث نفذت صباح اليوم، 11 غارة جوية استهدفت خلالها أماكن في مدينة جسر الشغور ومحيط مرعند والحلوز والناجية وشيخ سنديان بريف جسر الشغور غرب مدينة إدلب، وسط استمرار القصف الصاروخي بوتيرة عنيفة على محاور عدة بجبال اللاذقية وأرياف إدلب، وحلب وحماة، ليرتفع إلى نحو 240 قذيفة وصاروخ منذ صباح اليوم.
كذلك، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع حصيلة الشهداء جراء الضربات الجوية التي نفذتها طائرات حربية روسية على قرية السحارة بريف حلب الغربي، حيث ارتفع عدد الشهداء الذين قضوا في المجزرة الروسية الثانية من نوعها ضمن منطقة “بوتين – أردوغان” منذ مطلع الشهر الجاري إلى 6 بينهم مواطنتين، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشحا للارتفاع لوجود نحو 20 جريح بعضهم في حالات خطرة. فيما علم “المرصد السوري” أن الضربات الروسية استهدفت مشفى الإخلاص للأطفال والنسائية بقرية شنان في جبل الزاوية، الأمر الذي أدى لإصابة 5 من أفراد الطاقم الطبي، كما أن الضربات الروسية استهدفت مقراً لفيلق الشام في أطراف معرشورين بريف معرة النعمان، حيث قضى 3 مقاتلين وأصيب آخر بجراح.