نحو 4500 استشهدوا وقتلوا ولقوا مصرعهم، خلال شهر كانون الأول / ديسمبر من العام 2014

35

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد ومقتل ومصرع  4358 شخصاً، خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر من العام 2014، وقد توزعوا على الشكل التالي:

 

الشهداء المدنيون: 1052، من ضمنهم 156 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و91 أنثى فوق سن الثامنة عشر، و230 من عشيرة الشعيطات بر يف دير الزور الشرقي.

مقاتلون من الفصائل الإسلامية والفصائل المقاتلة والوحدات الكردية من الجنسية السورية:: 636

منشقون عن قوات النظام :: 6

مقاتلون من الكتائب الإسلامية المقاتلة وتنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، وجيش المهاجرين والأنصار وجند الأقصى، من جنسيات غير سورية: 1352

قوات النظام: 682

عناصر اللجان الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، والمخبرين الموالين للنظام: 552

مقاتلون من حزب الله اللبناني: 5

مقاتلون موالون للنظام من جنسيات غير سورية غالبيتهم من الطائفة الشيعية: 65

الضحايا مجهولو الهوية: 8

 

إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان، نقدر أن العدد الحقيقي للذين استشهدوا ولقوا مصرعهم وقتلوا من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وتنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجند الأقصى، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، خلال الشهر الفائت، هو أكثر بنحو 1000 من الأعداد التي تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقها، وذلك نتيجة تكتم تنظيم “الدولة الإسلامية” عن خسائره البشرية، نتيجة القصف المكثف لطائرات النظام الحربية والقصف من قبل التحالف العربي – الدولي، على مقرات تنظيم “الدولة الإسلامية” ومناطق تواجده، وأيضاً تكتم بعض الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة، وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) على خسائرها البشرية، خلال القصف بكافة أنواع الأسلحة من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وتكتم وحدات حماية الشعب الكردي عن بعض الخسائر البشرية في صفوفها، نتيجة الاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وصعوبة الوصول أيضاً إلى بعض المناطق النائية، التي تعرضت للقصف، أو التحقق من بعض الإعدامات داخل سجون ومعتقلات النظام، ومعتقلات تنظيم “الدولة الإسلامية”.