نحو 50 شهيداً في قصف النظام الجوي على مناطق في مدينة تلبيسة‎

ارتفع إلى 48 بينهم  سيدة و5 من أطفالها، ورجل وشقيقته و3 من أطفالها، وسيدة ثالثة واثنين من أطفالها، وسيدة أخرى وطفلتها، بالإضافة لرجل وابنه وطفل آخر، و 12 مقاتلاً وقيادياً على الأقل من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية، عدد الشهداء الذين تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهادهم، جراء تنفيذ طائرات النظام الحربية عدة غارات استهدفت مناطق في مدينة تلبيسة، الواقعة في الريف الشمالي لمدينة حمص، يومي أمس الثلاثاء وأول أمس الاثنين، حيث أن عدد الشهداء مرشح للارتفاع، بسبب وجود عشرات الجرحى بينهم أطفال، حالات البعض لا تزال خطرة.



إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان، وفي ظل ارتكاب طائرات النظام الحربية للمزيد من المجازر التي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، لا زلنا نعتبر أن عدم قيام المجتمع الدولي بتحرك جدي، من أجل وقف نزيف دماء الشعب السوري، وعدم القيام بما يترتب عليه من أجل ردع هذا النظام عن ارتكاب المزيد من جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، لهو شراكة للمجتمع الدولي مع النظام، في ارتكاب هذه المجازر، فصمته وعدم تحركه، أبقى الطريق مفتوحاً أمام النظام لارتكاب المزيد من القتل والانتهاكات بحق أبناء الشعب السوري، الذي ثار للوصول إلى العدالة والديمقراطية والحرية والمساواة.