المرصد السوري لحقوق الانسان

نحو 55 من قوات سوريا الديمقراطية قضوا وأصيبوا خلال أحد أعنف هجمات تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق نهر الفرات في ظل العاصفة الرملية التي ضربت المنطقة

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الهجوم العنيف الذي نفذه تنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة محاور بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور مستغلين العاصفة الرملية يوم أمس الأحد تسبب بخسائر بشرية كبيرة، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري حول عملية التنظيم، فإن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” هاجموا مواقع قسد ليل أمس الأحد في محاور الشعفة والسوسة والمراشدة والصحراء ضمن الريف الشرقي لدير الزور، واستمرت الاشتباكات العنيفة بين الطرفين حتى فجر اليوم الاثنين، أجبر التنظيم خلالها قسد من الانسحاب من نقاط عديدة في المنطقة، قبل أن تعاود استرجاعها صبيحة اليوم، فيما كان يسعى التنظيم لكسر الخط الرئيسي للمحاور هذه إلا أنه لم يتمكن من التثبيت فيها، المرصد السوري وثق خسائر بشرية كبيرة خلفها هذا الهجوم، حيث قضى 23 مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية، فيما أصيب ما لايقل عن 30 آخرين من قسد بجراح متفاوتة، كما قتل 9 عناصر من التنظيم في الاشتباكات ذاتها.

وبذلك يرتفع إلى 1087 عدد قتلى من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا في القصف والاشتباكات والتفجيرات والغارات ضمن الجيب الأخير للتنظيم منذ الـ 10 من أيلول / سبتمبر من العام 2018، كما ارتفع إلى 602 من عناصر قوات سوريا الديمقراطية الذين قضوا منذ الـ 10 من أيلول / سبتمبر الفائت، في حين رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن قوات قسد من تحقيق تقدمات هامة تمثلت بالسيطرة على قرية أبو الحسن وقرية البوخاطر وبلدة الشعفة، والواقعة إلى الشرق من بلدة هجين، التي كانت قسد سيطرت عليها قبيل قرار الانسحاب الأمريكي من المنطقة، كما أن المرصد السوري كان رصد تمكن قوات قسد من تحقيق تقدم في مواقع ونقاط في أطراف جيب التنظيم، ضمن محاولة تضييق الخناق بشكل أكبر على التنظيم لحين بقاء السوسة والباغوز فوقاني تحت سيطرة التنظيم.

ونشر المرصد السوري اليوم الأحد، أنه يلفظ تنظيم “الدولة الإسلامية” أنفاسه الأخيرة، ويحاول بصعوبة البحث عن متنفس، يريحه من الحرب الثقيلة عليه هذه المرة، فخسارته لمعاقل مهمة في آخر ما تبقى له من مناطق، أثقلت كاهله، وجعلته في انحدار مستمر نحو خسارة كاملة تنهي وجوده في الأيام المقبلة في منطقة شرق الفرات التي كانت تعد أقوى مناطق تواجده، وليخسر بذلك آخر المناطق المأهولة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات لا تزال متفاوتة العنف، بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في محيط بلدتي الباغوز فوقاني والسوسة، واللتين تعدان آخر منطقتين مأهولتين بالسكان يسيطر عليها التنظيم على الأراضي السورية، فيما عدا ذلك لا يتواجد التنظيم إلا في جيب كبير ممتد بين باديتي دير الزور وحمص وعلى شكل خلايا نائمة في عدة مناطق سورية، حيث لا يزال التنظيم يستميت في محاولة البقاء ضمن آخر منطقتين، ومعاودة توسعة سيطرته عبر استغلال الأحوال الجوية وتنفيذ هجمات معاكسة، والتي كان آخرها ما شهدته ساعات الليلة الفائتة من هجماتخلال عاصفة رملية ضربت المنطقة، ضمن سعي التنظيم لاستعادة بلدة الشعفة التي خسرها قبل هجومه بنحو 24 ساعة بشكل كامل وفقد معها الكثير من المناطق التي كان يحكم سيطرته عليها وبقي محصوراً ضمن بلدتين هما السوسة والباغوز فوقاني.

المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد كذلك تمكن مئات المدنيين من الخروج من جيب تنظيم “الدولة الإسلامية”، والفرار نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث رصد المرصد السوري خروج نحو 500 مدني معظمهم من الأطفال والمواطنات، وجرى نقلهم إلى مخيمات منطقة الهول بريف الحسكة الجنوبي، ليرتفع إلى 13750 على الأقل تعداد الأشخاص الذين خرجوا وفروا من جيب التنظيم منذ مطلع شهر كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية، من بينهم أكثر من 11650 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 550 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم.

المرصد السوري نشر ليل أمس الأحد أنه رصد دخول عشرات الشاحنات إلى منطقة شرق الفرات، في ثالث دفعة من المساعدات العسكرية واللوجستية التي تصل إلى منطقة شرق الفرات، منذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بسحب قوات بلاده من شرق الفرات والأراضي السورية، وعلم المرصد السوري أن نحو 150 شاحنة تحمل عربات عسكرية ومعدات عسكرية ولوجستية وصلت إلى منطقة شرق الفرات، قادمة من إقليم كردستان العراق، حيث دخلت متجهة إلى مناطق تفريغها ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، فيما كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 29 من ديسمبر الفائت من العام 2018، دخول عشرات الشاحنات القادمة من إقليم كردستان العراق، إلى مناطق في الداخل السوري ضمن منطقة شرق الفرات، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن لساعات الأخيرة من اليوم السبت الـ 29 من كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، شهدت دخول نحو 200 شاحنة محملة بأسلحة وذخيرة ومعدات عسكرية ولوجستية، إلى القواعد التابعة للتحالف الدولي الموزعة في كل من الرقة وعين عيسى ومنبج، وتعد هذه ثاني قافلة تدخل إلى شرق الفرات، بعد القرار الأمريكي بالانسحاب من المنطقة منذ الـ 19 من ديسمبر، كما تأتي بالتزامن مع عملية التباحث في الإدارة الأمريكية حول الإبقاء على الأسلحة الأمريكية لدى قوات سوريا الديمقراطية أو سحبها منها.

أيضاً أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن التنظيم يعمد لاستخدام من تبقى من المدنيين في مناطق سيطرته، كدروع بشرية عبر إجبارهم على التجول في المناطق التي لا يزالون يتواجدون بها، في محاولة لمنع التحالف الدولي من استهدافهم، فيما كانت المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري أن تنظيم “الدولة الإسلامية” ينقسم فيما تبقى من عناصره، في جيبه الممتد على جزء من الضفة الشرقية لنهر الفرات، إلى قسمين رئيسيين أحدهما يؤيد عم الاستسلام لقوات سوريا الديمقراطية، فيما يرفض القسم الآخر الاستسلام، ويعمد لقتال قوات سوريا الديمقراطية بشكل عنيف، في محاولة صد تقدمها ضمن ما تبقى من الجيب، الذي في حال خسارته سيفقد التنظيم على آخر المناطق المأهولة بالسكان له ضمن الأراضي السورية، فيما عمد تنظيم “الدولة الإسلامية” في وقت سابق لتنفيذ عمليات إعدام بحق عدد من عناصره ممن سمحوا للمدنيين بالفرار نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، كما أكد أهالي أنه جرى إعدام مقاتلين اعترضوا على الاستمرار في القتال حتى النهاية وفضلوا الاستسلام

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول