نحو 60 ضربة جوية وصاروخية تطال مدينة درعا في تصعيد متواصل للنظام وطائراته على المدينة

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ارتفع إلى 29 على الأقل عدد الصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، أطلقتها قوات النظام منذ ما بعد منتصف ليل أمس وحتى صباح اليوم، على مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، بينما ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة فجر اليوم على مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، ليرتفع إلى 25 عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي حتى صباح اليوم على درعا البلد، ما أدى لاستشهاد رجلين اثنين أحدهما مسن وسقوط جرحى، كذلك سقط بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة عدة قذائف على مناطق في حيي الكاشف وشمال الخط الخاضعة لسيطرة قوات النظام، ما أدى لأضرار مادية، في حين استشهد رجل متأثراً بجراح أصيب بها، جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في بلدة طفس منذ عدة أيام، فيما استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية متأثرا بجراح أصيب بها، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة كان يستقلها على الطريق الواصل بين بلدتي كفرشمس – عقربا، منذ نحو أسبوع، ليرتفع إلى 20 على الأقل عدد الأشخاص الذين قضوا واستشهدوا، جراء انفجار عبوات ناسفة واستهدافهم من قبل قوات النظام على الطريق الواصل بين بلدتي كفرشمس وعقربا، بالريف الشمالي الغربي لدرعا، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر منذ اسبوع إن نحو 19 مقاتلاً استشهد وقضى إثر استهدافهم بعبوات ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي عقربا وكفرشمس، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن من بين الـ 19 الذين قضوا 14 مقاتل و3 مدنيين ولا تزال جثتان اثنتان مجهولة الهوية، ولم يعلم حتى اللحظة فيما إذا كانت لمقاتلين أو مدنيين وقضوا جميعهم جراء انفجار عبوات ناسفة بسيارات تابعة للفصائل تبعه استهداف من قبل قوات النظام  على الطريق الواصل بين بلدتي كفرشمس وعقربا، بالريف الشمالي الغربي لدرعا، ولا يزال عدد الأشخاص الذين قضوا واستشهدوا مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 12 جرحى بعضهم في حالات خطرة، وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات أن ما لا يقل عن 11 شخصاً قضوا واستشهدوا بينهم عدة مقاتلين من فصائل مقاتلة، جراء انفجار عبوات ناسفة بسيارة كانت تقلهم، وإثر قصف تبع انفجار العبوات الناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي كفرشمس وعقربا بالريف الشمالي الغربي لدرعا، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع بسبب وجود نحو 20 جريح بعضهم إصاباتهم خطرة، ويشهد ريف درعا منذ أسابيع وأشهر، عمليات اغتيال متتابعة تنفذها جهات مجهولة، عبر زرع عبوات ناسفة وتفجيرها بآليات مقاتلي الفصائل، واغتيال قياديين وعناصر ومواطنين وشخصيات في مدينة درعا وريفها.