نحو 800 مدني بينهم حوالي 300 طفل ومواطنة قتلتهم الطائرات الحربية الروسية خلال 3 أشهر على بدء ضرباتها

50

تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهاد ومقتل 2371 مواطناً مدنياً ومقاتلاً من الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم “الدولة الإسلامية”، وذلك منذ الـ 30 من شهر أيلول / سبتمبر الفائت من العام 2015، وحتى فجر اليوم الـ 30 من شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري، ممن قضوا في آلاف الضربات الجوية التي استهدفت عدة محافظات سورية، منذ بدء الضربات الروسية في الـ 30 من شهر أيلول الفائت.

 

وتوزعت الخسائر البشرية على الشكل التالي:: 792 مواطناً مدنياً سورياً هم 180 طفلاً دون سن الـ 18، و116 مواطنة فوق سن الثامنة عشر، و496 رجلاً وفتى، إضافة لـ 655 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، 924 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية.

 

يجدد المرصد السوري لحقوق الإنسان، إدانته الشديدة لاستمرار الطائرات الحربية الروسية في استهداف المدنيين السوريين، بذريعة استهدافها لمقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق خالية من عناصر التنظيم، كما يحمل المرصد مجدداً، المجتمع الدولي ومجلس الأمن والدول الفاعلة المسؤولية الأخلاقية، عن الجرائم اليومية التي ارتكبت ولا تزال ترتكب بحق أبناء الشعب السوري، ويدعو هذه الأطراف للوقوف بشكل جاد أكثر، والعمل على وقف القتل بحق أبناء الشعب السوري الراغب في الوصول إلى دولة الحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة، كما نطالب في المرصد بإصدار قرار ملزم يقضي بإحالة ملف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سوريا، إلى المحاكم الدولية المختصة، لينالوا عقابهم، قتلة الشعب السوري وآمريهم والعاملين على تدمير البنى التحتية والاجتماعية في سوريا، والمحرضين إعلامياً على خلق فتن وصراعات بين مكونات الشعب السوري.