نحو 90 قتيلاً وجريحاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها خلال هجوم الفصائل الإسلامية والمقاتلة على ريف جسر الشغور وسهل الغاب

استمرت الاشتباكات العنيفة إلى ما بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء بين لواء الحق، جند الأقصى، جبهة النصرة، جيش السنة، جبهة أنصار الدين، الحزب الإسلامي التركستاني، أنصار الشام، أجناد الشام، فيلق الشام، الفرقة 111 مشاة، الفرقة 101 مشاة، لواء صقور الجبل، وصقور الغاب، جنود الشام الشيشان وحركة احرار الاسلامية وفصائل مقاتلة وإسلامية من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى في ريفي إدلب وحماة، حيث تدور اشتباكات في محيط قرية القرقور وأطراف ريف إدلب عند الحدود الإدارية مع حماة، ومحيط بلدة الزيارة ومنطقة تل واسط ومناطق أخرى بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، وترافقت الاشتباكات منذ ليل أمس وحتى الآن مع تنفيذ طائرات النظام الحربية والمروحية أكثر من 160 ضربة جوية على سهل الغاب وريف إدلب، بالإضافة لقصف بعشرات القذائف والصواريخ على الأماكن ذاتها، وأسفرت الاشتباكات حتى الآن عن مقتل وجرح 90 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من الطائفة الشيعية من جنسيات سورية وعربية وآسيوية، كما استشهد وقضى 22 مقاتلاً على الأقل من الفصائل الإسلامية والمقاتلة من جنسيات سورية، بالإضافة لمصرع 15 مقاتلاً من جنسيات عربية وشيشانية وتركستانية، من ضمنهم قائد مجموعة انغماسيين أردني وآخر يمني الجنسية إضافة لمقاتلين شيشان وتركستان ومقاتل من جبهة النصرة فجر نفسه بعربة مفخخة في منطقة الكفير بريف جسر الشغور.