نحو10 قتلى وجرحى في صفوف فرقة المعتصم في اقتتال مسلح في مدينة رأس العين في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 4 عناصر وإصابة 5 آخرين من فرقة المعتصم الموالية لتركيا في الاشتباكات بين مجموعتين من الفرقة في رأس العين (سري كانييه) في ريف الحسكة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، اليوم، اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بين مجموعتين تابعتين لفرقة المعتصم الموالية لتركيا في مدينة رأس العين (سري كانييه) ضمن مناطق “نبع السلام” في ريف الحسكة، ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة 3 آخرين بعضهم بحالات حرجة.
واستخدم العناصر أثناء الاشتباكات مختلف أنواع الأسلحة، إضافة إلى قواذف “الآربيجي”، حيث وقعت تلك الاشتباكات في الأحياء السكنية، ما أسفر عن حالة خوف وهلع بين المدنيين، في حين حاولت الشرطة العسكرية التدخل لفض الاشتباكات في المدينة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، أمس، بأن “الشرطة المدنية” علقت عملها في مدينة رأس العين/ سري كانيه ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، على خلفية الانتهاكات والتجاوزات المتكررة والمتصاعدة من قِبل عناصر “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، والتي كان آخرها يوم الأحد، بعد قيام مسلحين تابعين لـ “فرقة الحمزة” بالاعتداء على رئيس أحد مخافر الشرطة المدنية في حي المحطة بمدينة رأس العين، حيث أقدم عناصر الفرقة على ضرب رئيس المخفر ومرافقه، ومن ثم قاموا بأخذ سيارته، لأسباب مجهولة، بالإضافة إلى عدم تمكن جهاز الشرطة من محاسبة عناصر “الجيش الوطني” الذين يقومون بتجاوزات متكررة في المنطقة، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فإن قيادة “الشرطة المدنية” في مدينة رأس العين تجتمع حاليًا مع قيادة “الجندرما” التركية في مبنى قيادة الشرطة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد