نزوح أكراد سوريا إلى العراق يثير شبح تحرك الإقليم الكردى

قال مستشار للزعيم الكردى العراقى مسعود البرزانى، أمس الاثنين، إن نزوحاً جماعياً مفاجئاً لثلاثين ألف لاجئ كردى من سوريا إلى العراق يزيد احتمال تحرك الإقليم الكردى بالعراق لحماية بنى عرقة على الجانب الآخر للحدود.

وقالت الأمم المتحدة أمس، إن نحو 30 ألف لأجئ سورى عبروا إلى العراق فى الأيام القليلة الماضية فى واحدة من أكبر عمليات النزوح فى الحرب الأهلية التى قتل فيها أكثر من 100 ألف شخص ونزح ملايين عن ديارهم.

وقال دان مكنورتون المتحدث باسم المفوضية السامية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لـ”رويترز”، أمس الاثنين، “إنه نزوح كبير للناس”.

وأرسلت الوكالة التابعة للأمم المتحدة شاحنات محملة بالإمدادات الطارئة ونصبت خياماً عند موقع عبور لتوفير المأوى من الشمس والحرارة، وقال مكنورتون إنه من المتوقع أن يفتتح مخيم للاجئين بنهاية الشهر الجارى.

وقال لاجئون عبروا جسراً معدنياً شيد حديثاً على نهر دجلة، إنهم يفرون من هجمات جبهة النصرة – وهى جماعة سنية متشددة ضمن مجموعات المعارضة السورية اندمجت هذا العام مع فرع القاعدة فى العراق.

اليوم السابع