نساء من صرين يتهمن الوحدات الكردية باعتقال رجالهم وتفتيش منازلهم يومياً

51

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور يظهر مئات الأطفال والمواطنات والرجال، قالت مصادر أنهم في بلدة صرين الواقعة في الريف الجنوبي لمدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشمالي الشرقي، وهم متواجدون في شوارع البلدة، حيث تحدثت عدة نسوة ورجال في الشريط المصور، أن وحدات حماية الشعب الكردي التي سيطرت على البلدة الاستراتيجية في الـ 27 من شهر تموز / يوليو الفائت، قامت بإطلاق النار في الهواء لإخافتهم وأنها قامت بعدة حملات تفتيش في البلدة وأخرجهم عناصر الوحدات إلى أطراف البلدة، ويعانون أوضاعاً إنسانية صعبة من نقص للغذاء والدواء والمياه، وأن هناك 400 رجل تم اعتقالهم من قبل الوحدات الكردية أثناء بعد السيطرة على البلدة، فيما أظهر الشريط المواطنين، وهم يهتفون بشعارات “الموت ولا المذلة، يا الله مالنا غيرك يا الله”، وكانت الوحدات الكردية سيطرت على المدينة، عقب اشتباكات استمرت لأنحو 3 أسابيع مع تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي كان يسيطر على المدينة سابقاً.

جدير بالذكر أن نشطاء وسكان من منطقة صرين، اتهموا الوحدات الكردية والفصائل المساندة لها باعتقال نحو 150 شاباً ورجلاً في بلدة صرين ووضع عوائلهم تحت “الإقامة الجبرية”، فيما أبلغت مصادر قيادية كردية المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الشبان والرجال تم اعتقالهم على ذمة التحقيق بخصوص ما تمكن مقاتلو الوحدات من التقاطه عبر أجهزة اللاسلكي، حول أوامر من قيادة تنظيم “الدولة الإسلامية” لمجموعة مؤلفة من 12 عنصراً من التنظيم، للانخراط ضمن المدنيين والبقاء في البلدة، وأكدت المصادر القيادية أنه لم يتم اعتقالهم بشكل تعسفي أو على أساس عرقي.