نساء من عوائل قياديين وعناصر في تنظيم “حراس الدين” المعتقلين لدى “هيئة تحرير الشام” يتظاهرن شمالي إدلب

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خروج مظاهرة نسائية في بلدة تلعادة شمالي إدلب، طالبت من خلالها النساء بإطلاق سراح أزواجهن وأبنائهن، المعتقلين لدى “هيئة تحرير الشام”، بتهمة الانتماء لتنظيم “حراس الدين” الجهادي، وذلك في إطار الحملة التي ينفذها الجهاز الأمني التابع لـ “تحرير الشام” والتي تستهدف قياديين وعناصر ضمن التنظيم المتهم بولائه لتنظيم “القاعدة”

المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد يوم أمس، خروج مظاهرة لنساء من عوائل منتسبي “حزب التحرير” الإسلامي في بلدة السحارة في ريف حلب الغربي، وذلك للمطالبة بإطلاق سراح أبنائهن وأزواجهن المعتقلين في سجون “هيئة تحرير الشام، الذين جرى اعتقالهم على مدار الشهرين الفائتين، لأسباب غير معروفة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار في الـ 16 من آذار/مارس الجاري، إلى أن عناصر من القوى الأمنية التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، اقتحموا مخيمًا في ريف حلب الغربي، واعتقلوا عدة أشخاص، بعد مشادة كلامية وعراك بالأيدي بين سكان المخيم من جهة، وأفراد من منظمة إغاثية وعناصر هيئة تحرير الشام من جهة أخرى.
ووفقًا للمصادر فإن سيارات مزودة بالأسلحة الرشاشة تابعة لهيئة تحرير الشام اقتحمت مخيم حورتا للنازحين بالقرب من بلدة كفر ناصح، واعتقلوا عدة أشخاص، وضربوا النساء منهم امرأة حامل وامرأة مسنة.
على صعيد آخر، خرجت مجموعة نساء في قرية السحارة بريف حلب، في مظاهرة تطالب بالمعتقلين من “حزب التحرير” في سجون هيئة تحرير الشام.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، في 7 آذار/مارس، مظاهرة نسائية في بلدة تلعادة الواقعة في الريف الشمالي لمحافظة إدلب، طالبت من خلالها النساء بإطلاق سراح أزواجهن وأبنائهن، المعتقلين لدى “هيئة تحرير الشام”، بتهمة الانتماء لتنظيم “حراس الدين” الجهادي، وذلك في إطار الحملة التي ينفذها الجهاز الأمني التابع لـ “تحرير الشام” منذ عدة أيام ضد قياديين وعناصر من تنظيم “حراس الدين” المتهم بولائه لتنظيم “القاعدة” في عموم مناطق إدلب، وفي سياق متصل، خرجت مظاهرة نسائية أيضا في بلدة السحارة في ريف حلب الغربي، طالبت من خلالها بإطلاق سراح أبنائهن وأزواجهن من منتسبي “حزب التحرير” الإسلامي، والذين جرى اعتقالهم خلال الأيام الماضية من قِبل الجهاز الأمني التابع لـ “هيئة تحرير الشام” والذي قام يوم أمس بالاعتداء على مظاهرة نسائية خرجت في بلدة السحارة على غرار تظاهرة اليوم .

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد