نشطاء: مقتل 80 على الأقل في ضربات جوية قرب دمشق

بيروت (رويترز) – أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان وعمال إنقاذ في منطقة تسيطر عليها المعارضة بأن ضربة جوية نفذتها القوات الحكومية السورية شمال شرقي دمشق تسببت في مقتل 80 شخصا على الأقل في سوق يوم الأحد.

وقال المرصد ومقره بريطانيا والدفاع المدني السوري في دوما التي تبعد بنحو 15 كيلومترا عن دمشق إن 200 شخص آخرين أصيبوا في الهجوم.

وقال مصدر عسكري سوري إن القوات الجوية نفذت غارات في دوما ومنطقة حرستا القريبة وأضاف أنها استهدفت مقر جماعة جيش الاسلام.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن هذه “مذبحة موثقة”.

وأظهر مقطع مصور بثه جيش الإسلام مشاركة قائده زهران علوش في الهجوم. وجيش الإسلام واحد من أقوى فصائل المعارضة التي تنشط بالقرب من دمشق التي يتحصن بها الرئيس بشار الأسد منذ ما يزيد على أربع سنوات من الحرب الأهلية التي أودت بحياة ربع مليون شخص.

وأظهر فيديو آخر يحمل شعار الدفاع المدني السوري عشرات الجثث متراصة على الأرض بعضها مغطى بملاءات بيضاء. وظهر في احدى اللقطات عمال الدفاع المدني وهم يكفنون الجثث.

وظهر في مقطع آخر عمال إغاثة يحملون جثثا في شارع تناثرت فيه الخضروات والحطام.

وقال مسؤول بالدفاع المدني السوري في اتصال مع رويترز إن مقطعي الفيديو التقطا يوم السبت وإن سماع صوت شخص في أحدهما يقول ان التاريخ 15 أغسطس آب حدث بطريق الخطأ.

وذكر المرصد أن عشرة صواريخ على الأقل أطلقت خلال الهجوم واتهم الطائرات الحربية بالقصف مجددا بعد وصول عمال الانقاذ لموقع القصف.

وهاجم جيش الإسلام يوم السبت مواقع للحكومة في حرستا.

وقال المرصد السوري إن انباء أفادت يوم الاحد بوقوع معارك إلى الغرب من دمشق بين الجيش السوري مدعوما من حليفه حزب الله اللبناني ومسلحين معارضين في مدينة الزبداني القريبة من الحدود اللبنانية.

وانهار يوم السبت وقف لإطلاق النار بين الطرفين في الزبداني وقريتين أخريين في الشمال الغربي بعد فشل مفاوضات سعت لتمديد وقف الأعمال العسكرية.

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار)

reuters_tickers

 

المصدر: swissinfo