المرصد السوري لحقوق الانسان

نقص الطحين المدعوم والفساد وسرقة مخصصات الأفران أسباب فاقمت أزمة الخبز في مدينة الدرباسية بريف الحسكة

 

تشتد أزمة الخبز في مدينة الدرباسية يومًا بعد آخر، على الرغم من وجود العديد من الأفران، حيث يتواجد في الدرباسية 3 أفران آلية ونحو 20 فرن حجري، تنتج يوميًا آلاف الربطات من الخبز.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن أزمة الخبز تتفاقم لأسباب منها توقف وصول الخبز السياحي المدعوم إلى المدينة، ونقص مادة الطحين، بسبب عدم تزويد النظام السوري لـ3 أفران آلية، وارتفاع سعر الخبز الحجري الذي كان جزء كبير من السكان يعتمد عليه، إضافة إلى ذلك، الفساد الإداري وسرقة المخصصات من الطحين والخميرة، وتزايد عدد سكان المدينة نظراً لتواجد سكان رأس العين وأبو راسين النازحين فيها.
ولاتزال الأزمات تتصدر المشهد في عموم مناطق النظام السوري، وعلى رأسها أزمة الخبز والمحروقات التي أثقلت كاهل المدنيين، وباتت الشغل الشاغل لهم، فهم يقضون ساعات طويلة من يومهم أمام الأفران منتظرين الحصول على الخبز.
 المرصد السوري رصد الازدحام كبير على الفرن وسط استياء في الأوساط الشعبية التي كانت متواجدة أمام “فرن البعث الآلي” الواقع ضمن مناطق النظام السوري في مدينة القامشلي بريف الحسكة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول