نقل دفعة جديدة من كيمياوي سوريا للخارج

أعلنت البعثة المشتركة للأمم المتحدة، ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، عن نقل دفعة إضافية، الاثنين، من العناصر الكيمياوية السورية على متن سفينة إلى المياه الدولية، وذلك بحسب الاتفاق القاضي بتدمير الترسانة السورية.

وأكدت البعثة في بيان أنه “تم الاثنين نقل شحنة أخرى من مواد الأسلحة الكيمياوية من الجمهورية العربية السورية”.

وأشار البيان إلى أنه “تم التحقق من المواد الكيمياوية من قبل أفراد البعثة المشتركة قبل تحميلها في ميناء اللاذقية على سفن البضائع الدنماركية والنروجية ليصار إلى نقلها”.

وأضاف أن “قطعا بحرية تابعة لجمهورية الصين الشعبية والدنمارك والنرويج وروسيا الاتحادية رافقت هذه السفن” لتوفير الحماية البحرية أثناء عملية النقل.

وكانت البعثة أعلنت في السابع من يناير الجاري عن نقل الدفعة الأولى من العناصر الكيمياوية على متن سفينة إلى المياه الدولية.

وبحسب الخطة الموضوعة، فإنه من المفترض أن تتم إزالة كامل الترسانة الكيميائية السورية بحلول الثلاثين من يونيو المقبل.

وتقضي الخطة بتجميع العناصر الكيمياوية في مرفأ اللاذقية قبل نقلها إلى إيطاليا، ومن هناك إلى متن سفينة أميركية ستقوم بتدمير هذه العناصر وهي في البحر.

وكان من المفترض نقل العناصر الكيمياوية الأكثر خطرا قبل نهاية السنة الماضية. إلا ان العملية تأخرت خصوصا بسبب الوضع الأمني المضطرب داخل سوريا.

سكاي نيوز عربية