نواب جمهوريون يحثون أوباما على التدخل في سوريا

قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إن النائبين بمجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الجمهوري جون ماكين وليندسي جراهام، حثا إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على اتخاذ إجراء “حاسم” ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
وأفادت الصحيفة، في تقرير إخباري بثته على موقعها الإلكتروني، أن النائبين أعلنا، في مؤتمر صحفي عقد عقب اجتماعهما مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن الإدارة الأمريكية تتعامل مع أولويات وضعت في غير محلها فرغم أهمية عملية السلام في المنطقة إلا أن سوريا تحطمت بالفعل وسط سقوط ما يزيد على 100 ألف قتيل وهو ما يتحتم وضعها ضمن أولويات التعامل مع ملفات المنطقة.
إلى جانب ذلك، أعلن ماكين وجراهام، اللذين جاء إلى إسرائيل بصحبة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لإحياء محادثات السلام المتعثرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، عن رفضهما لفكرة عقد مؤتمر دولي يجمع كافة الأطراف المتناحرة في سوريا.
فمن جانبه، قال ماكين :”إنه ما من أحد يعتقد أن الأسد سوف يوافق على مغادرة السلطة خاصة إذا ظهر في صورة الجانب الفائز…بيما ذكر جراهام “أن فكرة الجلوس على طاولة المفاوضات مع الروس والإيرانيين ثم توقع تنحي الأسد لا تعدو بالنسبة لي سوى فكرة خالية من المنطق”.
وأضاف جراهام :”أنه يتحتم على الولايات المتحدة بذل المحاولات من أجل وقف المذابح في سوريا وأن تثبت عمليا جدية تصريحات الرئيس أوباما بضرورة رحيل الأسد، وأن استخدام الأسلحة الكيماوية هناك على يد مقاتلي النظام تجاوز بالفعل الخطوط الحمراء”.
وبدوره، انتقد ماكين سياسات أوباما إزاء سوريا واعتبرها سببا في تراجع الدور القيادي للولايات المتحدة في المنطقة وقال :”إن العالم بات يدرك اليوم أن المنطقة تعاني اضطرابات جسيمة، لذا فإن الأوضاع الجارية تتطلب عودة الولايات المتحدة لقيادتها مرة أخرى في المنطقة”.

محيط

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد