هاربر : 598 لاجئا سوريا دخلوا الأردن الليلة قبل الماضية

قال ممثل المفوضية العليا للاجئين السوريين اندرو هاربر ان عدد اللاجئين السوريين الذين اجتازوا الحدود باتجاه الاراضي الاردنية الليلة قبل الماضية بلغ 598 لاجئا ولاجئة.

واضاف هاربر في تصريح خاص لـ»الدستور» ان 17 الف طالب سوري يدرسون في مدارس داخل مخيم الزعتري وخارجه وان التدريس يسير بصورة مقنعة وان الاوضاع داخل المخيم اصبحت افضل مما كانت في الماضي، مشيرا الى ان المظهر الخارجي للمخيم لم يعد كما كان قبل شهر من الان.

واشار هاربر الى ان مساعدات سعودية كبيرة سوف تصل الى المخيم منتصف الشهر الحالي، مبينا ان السعودية تدفع باتجاه مزيد من الدعم والاسناد للاجئين السوريين من قبل اكثر من طرف عربي ودولي.

واكد هاربر ان ما يقدمه الاردن كثير للاجئين السوريين وان المانحين الدوليين مطالبون بتقديم المزيد من المساعدات لهم مع اقتراب فصل الشتاء حتى يعيش اللاجئون اوضاعا انسانية عادية او بعيدا عن قسوة الشتاء خاصة الاوضاع داخل المخيم الذي يقع في منطقة باردة.

وحسبما اكد المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود فقد بلغ عدد اللاجئين السوريين الذين تجاوزوا الشريط الحدودي إلى الأراضي الأردنية يوم أمس الاول 598 لاجئا ولاجئة.

واضاف ان اللاجئين السوريين الجدد تم إدخالهم لمخيم الزعتري ما يرفع عدد اللاجئين داخل المخيم الى أكثر من 40 ألف لاجئ ولاجئة.

وبين الحمود استمرار الحكومة في عملية تكفيل اللاجئين السوريين للتخفيف عنهم ضمن الحالات الإنسانية وحسب الأسس المعمول بها، لافتا الى أنه تم تكفيل 9 لاجئين يوم أمس ليرتفع عدد المكفلين منذ افتتاح المخيم الى أكثر من 6 آلاف في حين غادر 137 لاجئا سوريا طواعية إلى بلادهم أمس الاول ليرتفع عدد المعادين إلى أكثر من 6500 لاجئ.

وبين الحمود ان العمل جار لتجهيز مخيم مريجب الفهود للاجئين السوريين في منطقة بالقرب من المنطقة الحرة في الزرقاء بطاقة استيعابية 5 آلاف لاجئ قابلة للتوسعة.

واشار إلى ان طبوغرافية المنطقة أفضل من الزعتري بسبب وجود طبقة من الحصمة تغطي جميع مساحة المخيم، مشيرا الى وجود قبول واسع للموقع من قبل اللجنة نظرا لوقوعه في منطقة أقل إثارة للغبار من الزعتري نظرا للطبقة البازلتية التي تغطي ارضية منطقة مريجب الفهود وتتوافر فيه إمكانية التوسع لوجود أراض بمساحة واسعة، إضافة الى قربه من مصادر وتصريف المياه.

ونفى الحمود أن يكون مخيم مريجب الفهود بديلا للزعتري، مؤكدا أنه سيكون رديفا له خصوصا بعد تخفيض الطاقة الاستيعابية لمخيم الزعتري الى 60 ألفا.

وبين الحمود ان مخيم الزعتري جاهز لاستقبال فصل الشتاء من خلال الاجراءات والاعمال التي تم تنفيذها في هذا الجانب.

المصدر: الدستور

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد