هجمات المسيرات التركية في سوريا تثير مخاوف الأكراد

مسيرة تركية (AFP)

تقول القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في سوريا إنها تشعر بقلق متزايد من موجة الهجمات التركية بطائرات مسيرة ضد قادتها في شمال شرق سوريا، وفقا لموقع صوت أميركا.

وأفادت التقارير الصحفية بأن تركيا نفذت العشرات من الغارات الجوية الأسبوع الماضي، بما في ذلك عدة غارات بطائرات بدون طيار، ضد مواقع تابعة لقوات سوريا الديمقراطية.

وتنظر تركيا إلى قوات سوريا الديمقراطية وعنصرها الرئيسي، وحدات حماية الشعب (YPG)، على أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني، الذي صنفته واشنطن وأنقرة على أنها إرهابية، لكن الولايات المتحدة تميز بين المجموعتين الكرديتين.

وقال المتحدث باسم مجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية، شيرفان درويش: “زادت تركيا مؤخرًا من هجماتها بطائرات بدون طيار ضد نقاطنا العسكرية وقادتنا في جميع أنحاء شمال شرق سوريا مثل كوباني وتل تمر وآخرها في القامشلي”.

وأضاف: “المناخ السياسي الحالي لا يساعد تركيا على شن عملية برية واسعة النطاق، لذلك يستخدمون بدلاً من ذلك الطائرات بدون طيار والضربات الجوية لتوسيع عملياتهم”.

وذكرت قوات سوريا الديمقراطية أن غارة تركية بطائرة مسيرة قتلت أحد كبار قادتها بالقرب من مدينة القامشلي يوم الأحد.

كما استُهدف عدد آخر من قادة قوات سوريا الديمقراطية الأسبوع الماضي في هجوم آخر بطائرة مسيرة تركية على بلدة تل تمر التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.

ولم ترد وزارة الخارجية التركية على طلب”صوت أميركا” للتعليق. لكن وسائل الإعلام التركية الموالية للحكومة تحدثت عن هجمات بطائرات مسيرة تركية في الأيام الأخيرة ضد قادة قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا.

وقالت وزارة الدفاع التركية أيضا إن قواتها المسلحة “حيدت” المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا، دون أن تحدد كيف فعلت ذلك.

ويسيطر الجيش التركي والميليشيات السورية المتحالفة معه على أجزاء من شمال شرق سوريا منذ أكتوبر 2019 في أعقاب حملة عسكرية كبيرة ضد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية. منذ ذلك الحين، رعت الولايات المتحدة وروسيا اتفاقيات منفصلة لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتحاربة.

يوم الاثنين، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لموقع “صوت أميركا”: “الولايات المتحدة قلقة للغاية بشأن التقارير عن زيادة النشاط العسكري في شمال شرق سوريا”، مضيفًا أن واشنطن تدعم “الإبقاء على خطوط وقف إطلاق النار الحالية وتحث على جميع الأطراف التهدئة”.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعرب 27 عضوًا في الكونغرس في رسالة إلى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، عن قلقهم بشأن خطط تركيا لتطوير صناعة الطائرات بدون طيار المسلحة.

وجاء في الرسالة أن استخدام تركيا للطائرات بدون طيار “أدى إلى زعزعة استقرار مناطق متعددة من العالم ويهدد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها”.

وأضافت أنه “على مدار العام الماضي، تم نشر طائرات تركية بدون طيار من قبل أذربيجان ضد المدنيين الأرمن، وضد القوات الكردية التي شاركت مع الولايات المتحدة في الحرب ضد داعش وفي الحرب الأهلية الليبية”.

ويقول سيث فرانتزمان، مؤلف كتاب “حروب الدرونز”، إن الطائرات بدون طيار هي سلاح “مناسب بشكل مثالي” للشرق الأوسط.

وأوضح: “يمكنك استخدام طائرات بدون طيار فوق مناطق متنازع عليها حيث لا توجد سلطة حاكمة. يمكنك قيادة الطائرات بدون طيار ومهاجمة الأشخاص ثم تختفي الطائرات. لا يوجد خطر على الطيارين الخاصين بك، وإذا ارتكبت خطأ، فيمكنك إلقاء اللوم على شخص آخر. لذا فإن الكثير من البلدان في المنطقة تحب الطائرات بدون طيار”.

المصدر: الحرة

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد