هجمات على فروع الأمن في السويداء وتحطيم تمثال حافظ الأسد النظام أعلن توقيف عنصر من “النصرة” اعترف بتفجيرات الجمعة

قتل ستة من رجال الامن في السويداء على ايدي مؤيدين للشيخ وحيد البلعوس الذي قتل الجمعة في احد تفجيرين بسيارتين مفخختين، بينما أعلنت السلطات السورية انها قبضت على منفذ التفجيرين وانه يدعى الوافد ابو طرابه وينتمي الى “جبهة النصرة” فرع “القاعدة” في سوريا.

أوردت الوكالة العربية السورية للأنباء “سانا” خبرا جاء فيه: “ألقت الجهات المختصة في السويداء اليوم (أمس) القبض على الارهابي الوافد أبو طرابه الذي اعترف بالمسؤولية عن التفجيرين الارهابيين اللذين وقعا يوم الجمعة الماضي”. وبث التلفزيون السوري الرسمي أن أبو طرابه ينتمي الى “جبهة النصرة”.
ونقلت “سانا” عن رئيس اللجنة الامنية في محافظة السويداء “ان الارهابي اعترف بالمشاركة في الاعتداء على فرع الشرطة العسكرية والامن الجنائي ومحاولة الاعتداء على مبنى المحافظة اضافة الى اعمال التخريب والسرقة للممتلكات الخاصة في مدينة السويداء”.
ونسبت الى شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين الشيخ حكمت الهجري أن اعترافات أبو طرابه “تكشف الفكر الإرهابي والظلامي الذي يرمي إلى الايقاع بين أبناء المحافظة الصامدين في وجه المخططات المشبوهة لتشويه العلاقة بين المواطنين ومؤسسات الدولة”. ودعا أبناء السويداء إلى التنبه لما يحاك من محاولات ومخططات مشبوهة لإثارة الفتن والفوضى، مؤكداً ضرورة “تحكيم لغة العقل قبل توجيه أي اتهام” من دون التأكد من الحقائق والحفاظ على القيم الأصيلة التي تربى عليها أبناء الجبل الأشم والحفاظ على صمودهم ووحدتهم ضد أعداء الوطن”.
وانفجرت سيارتان مفخختان الجمعة في منطقة السويداء مما أسفر عن مقتل 31 شخصاً، استنادا الى حصيلة جديدة لـ”المرصد السوري لحقوق الانسان” الذي يتخذ لندن مقراً له، بينهم رجل الدين الدرزي البارز وحيد البلعوس المعروف بمواقفه الناقدة للنظام السوري ومعارضته للاسلاميين المتطرفين. وقال الاعلام الرسمي الذي لم يشر الى مقتل البلعوس، إن الاعتداء أسفر عن مقتل 38 شخصاً وجرح العشرات.
وفور انتشار خبر مقتل البلعوس الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين الدروز، خرج عشرات المواطنين في تظاهرات احتجاج أمام مقار حكومية وأحرقوا سيارات وحطموا زجاجا. كما هاجم مسلحون فرع الامن العسكري في المدينة، مما تسبب بمقتل ستة عناصر أمنية. وقال المرصد إن المتظاهرين الذين اتهموا النظام بالوقوف وراء مقتل البلعوس “حطموا تمثال الرئيس السابق حافظ الأسد في وسط السويداء”. وكان البلعوس يتزعم مجموعة “مشايخ الكرامة” التي تضم رجال دين آخرين وأعياناً ومقاتلين وتهدف إلى حماية المناطق الدرزية من تداعيات النزاع السوري. وقد عرف بمواقفه الرافضة لقيام الدروز بالخدمة العسكرية الالزامية خارج مناطقهم.
وكانت السويداء شهدت خلال الايام التي سبقت التفجيرين تظاهرات شعبية حاشدة، قال سكان إنها كانت حظيت بدعم البلعوس، طالب خلالها المتظاهرون السلطات بالكهرباء والطحين وتأمين امور حياتية أخرى. كما طالبوا باستقالة محافظ السويداء.
ونقلت قناة “سكاي نيوز” بالعربية التي تتخذ دبي مقراً لها السبت عن مصادر أمنية أن السلطات السورية أوقفت الموظفين والطلاب على طريق دمشق – السويداء، مشيرة إلى أن المحافظة باتت معزولة تماما اذ تمنع القوات الحكومية دخول أي شخص إليها، خصوصا أن الطريق الوحيد لدخولها هو من دمشق.
ونشر موقع إلكتروني تابع لـ”الجبهة الجنوبية” – وهي تحالف لجماعات مسلحة أكثر اعتدالاً – بياناً من جماعة في درعا تتعهد دعماً مسلحاً للاحتجاجات المناهضة للحكومة. وقال ان هذه الجماعة مستعدة “لتأمين كل خطوط الامداد” التي تؤدي إلى السويداء ودخول المدينة للقتال إلى جانب المحتجين. وبثت قناة “الجزيرة” الفضائية القطرية نقلاً عن المكتب الإعلامي لـ”الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” أن “تجمع رجال الكرامة” في محافظة السويداء “سيطر على جبل العرب وأبطل دور اللجان الأمنية التابعة للنظام، كما سلم الشؤون الأمنية للثوار في كل مدينة وبلدة من المحافظة، وذلك بعد اندلاع الاحتجاجات الجمعة”.‏ وتحدث ناشطون في المدينة عن “سيطرة ثوار السويداء بشكل كامل على كل من فرع المخابرات الجوية والأمن العسكري والأمن الجنائي والشرطة العسكرية وفرع حزب البعث”. واضافت ان قوات النظام منعت دخول المحافظة والخروج منها، وقطعت خدمة الإنترنت تماما عنها إثر الاحتجاجات التي عمت المدينة.

قتال “داعش” والمعارضة
على صعيد آخر، أعلن ناشطون سوريون مقتل أكثر من 27 عنصراً من تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) ونحو 20 من مقاتلي المعارضة في معارك بين الجانبين على جبهات مارع وحربل بريف حلب.
ونقلت قناة “العربية الحدث” الإخبارية التي تتخذ دبي مقراً لها عن الناشطين أن المعارك أسفرت عن استعادة فصائل المعارضة مزارع قرية الكفرة بريف حلب الشمالي وأسر عنصرين من التنظيم.
وكانت اشتباكات عنيفة رافقها قصف مدفعي متبادل بين مقاتلي المعارضة ومقاتلي تنظيم “داعش” قد دارت السبت في مناطق الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق.

 

المصدر: النهار اللبنانية