هجوم جديد ومباغت على طريق الإمداد الوحيد نحو مدينة حلب وعشرات الضربات الجوية وعشرات القذائف تستهدف ريفيها الشمالي والغربي

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: ارتفع الى 30 على الأقل، عدد الغارات التي نفذتها طائرات حربية روسية منذ صباح اليوم على اماكن في  بلدات عندان وحريتان وكفرحمرة ومنطقة اسيا بريفي حلب الشمالي والشمالي الغربي، حيث شوهد سرب مؤلف من خمس طائرات تحلق بشكل متزامن في أجواء المنطقة، كما جددت طائرات حربية يرجح أنها روسية قصفها لمناطق في بلدات قبتان الجبل ودارة عزة والسلوم وبابيص وكفربسين بريف حلب الغربي، وسط استمرار حركة النزوح للاهالي من المنطقة، جراء القصف المكثف والغارات المتواصلة، في حين قصف الفصائل الاسلامية مناطق في قرى مرعناز وعين دقنة ومنغ ومنطقة مطار منغ ومفرق مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية دون انباء عن اصابات، في حين دارت ليل امس اشتباكات بين الفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة، وجيش الثوار المنضوي تحت راية قوات سوريا الديمقراطية من جهة اخرى، في محيط قرية عين دقنة بريف حلب الشمالي، والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية،  كذلك تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى في محيط منطقة الطامورة بريف حلب الشمالي، في محاولة من قوات النظام التقدم في المنطقة باتجاه بلدة قبتان الجبل، وسط قصف جوي روسي مكثف على المنطقة، ترافق مع سقوط عشرات القذائف على مدن وبلدات ريفي حلب الشمالي والغربي، والتي أطلقتها قوات النظام وسط استهداف  الكتائب المقاتلة بصاروخ تاو دبابة لقوات النظام بمنطقة الشيخ عقيل بمحيط قرية الطامورة بريف حلب الشمالي ما ادى لاعطابها، كما استشهد رجل وسقط عدد من الجرحى جراء قصف للفصائل الإسلامية على مناطق في بلدة نبل التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بريف حلب الشمالي.

 

على صعيد متصل باغت تنظيم “الدولة الإسلامية” قوات النظام في جبل الحمام الواقع على طريق خناصر – أثريا بجنوب شرق بلدة خناصر، باغتها بهجوم مفاجئ ترافق مع تفجير التنظيم لمفخخة في المنطقة، تمكن خلال الهجوم من السيطرة على الجبل الاستراتيجي الذي يمكنه من قطع الطريق مجدداً من محور ثاني، فيما تستمر الاشتباكات العنيفة في المنطقة بين عناصر التنظيم من طرف، وقوات النظام ولواء القدس الفلسطيني ومسلحين من جنسيات سورية وغير سورية من طرف آخر.