هجوم فاشل للمسلحين في حلب الجيش السوري يتقدم في ريف حماه الغربي

استعاد الجيش السوري، اليوم السبت، السيطرة على القرى الشمالية الغربية في سهل الغاب الإستراتيجي في ريف حماه الغربي، من يد جيش الفتح الذي تسيطر عليه “جبهة النصرة”، فرع تنظيم “القاعدة” في سوريا.
وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن الجيش السوري “استعاد السيطرة على عدد من القرى الشمالية الغربية من مقاتلي المعارضة في سهل الغاب المهم للدفاع عن المناطق الساحلية التي تسيطر عليها دمشق”.
وقال “المرصد” إن المسلحين “شنوا هجوماً هذا الأسبوع في المنطقة، لكن الحكومة تصدت للهجوم باستخدام القصف الجوي”.
وأضاف “المرصد” إن “من بين هذه المناطق قريتي خربة الناقوس والمنصورة والمناطق المحيطة بهما. كما استعاد الجيش السيطرة على قرية الزيادية ومحطة زيزون الحرارية”، وهي واحدة من أهم محطات الكهرباء الحرارية في البلاد والتي كانت “جبهة النصرة” قد أعلنت أنها سيطرت عليها في وقت سابق الأسبوع الماضي.
من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أن “وحدة من الجيش دمرت في عملية نوعية نفذتها صباح اليوم تجمعا لإرهابيي جبهة النصرة في بلدة قلعة المضيق” التي تقع على بعد 45 كيلومتراً شمال غربي مدينة حماة.
نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” نقلاً عن مصدر عسكري إعلانه ” إحكام السيطرة بشكل كامل على محطة زيزون الحرارية في ريف حماة الشمالي الغربي المتاخم لريف إدلب”.
وقال المصدر إن ” وحدات من الجيش قضت على بؤر الإرهابيين الذين تسللوا في وقت سابق إلى المحطة الحرارية ودمرت أسلحتهم وذخيرتهم”.
وأضاف المصدر أن “وحدة من الجيش قامت بتمشيط جميع مرافق وأقسام المحطة وتفكيك عشرات العبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون فيها قبل سقوط اغلبهم قتلى واندحار الباقين باتجاه ريف إدلب”، لافتاً إلى أن “وحدات الجيش تقوم بملاحقة فلول الإرهابيين ودك أوكارهم وتجمعاتهم في المنطقة”.
إلى ذلك،  قتل 25 مسلحاً على الأقل خلال محاولة هجوم فاشلة قاموا بها على قاعدة عسكرية في محافظة حلب، شمال البلاد، بحسب ما أفاد “المرصد السوري”.
وبحسب “المرصد” كذلك، “شهدت الأطراف الغربية لمدينة حلب اشتباكات عنيفة منذ صباح اليوم ترافقت مع قصف جوي على منطقة الاشتباكات وقصف لقوات النظام، واستهداف تمركز لقوات النظام والمسلحين الموالين لها من قبل مقاتلي الفصائل”، بحسب “المرصد”.
ونقلت “سانا”، من جهتها، عن مصدر عسكري قوله إن “وحدة من الجيش أردت إرهابيين قتلى وأصابت آخرين في محيط البحوث العلمية ومحيط الكلية الجوية الواقعة في الريف الشرقي لحلب”.
(رويترز، “سانا”)

 

المصدر: السفير