هجوم مباغت جديد لتنظيم “الدولة الإسلامية” يسفر عن مقتل نحو 20 من قوات النظام والمليشيات التابعة لها شرقي حماة

تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة على محاور عدة ضمن مثلث حلب-حماة-الرقة في البادية السورية، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف، وقوات النظام والمليشيات الموالية لها من طرف آخر، في هجوم مباغت جديد ينفذه الأول على مواقع الأخير شرقي حماة تحديداً، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين، ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان خسائر بشرية فادحة تمكن التنظيم من إيقاعها في هذا الهجوم، حيث قتل 19 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بهجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم 11 من ميليشيا “لواء باقر” المحلي والبقية من جنود النظام والمسلحين الموالين لها.
وأشار المرصد السوري صباح اليوم، إلى أن الاشتباكات متواصلة على محاور عدة ضمن مثلث حلب-حماة-الرقة وباديتي حمص ودير الزور، بين قوات النظام والمليشيات الموالية لها ولروسيا من طرف، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، حيث تواصل الأولى عمليات تمشيط المنطقة للحد من هجمات التنظيم، فيما يسعى الأخير لإلحاق الخسائر البشرية والمادية بقوات النظام عبر كمائن واستهدافات، بينما تواصل القوات الموالية لروسيا وعلى رأسها الفيلق الخامس ولواء القدس الفلسطيني محاولة تأمين طريق ديرالزور-حمص، وتشارك الطائرات الحربية الروسية في العمليات العسكرية آنفة الذكر بشكل رئيسي، إذ تقوم يومياً بشن عشرات الضربات الجوية.
وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا، 1270 قتيلًا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ145 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة وطفلة ورجلين في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 703 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد