هجوم يستهدف حميميم وانفجارات تضرب إدلب

20

استهدفت طائرات مسيرة فجر الأربعاء قاعدة #حميميم الروسية في سوريا، فيما تعرضت إدلب لسلسلة انفجارات متتالية، في ظل استمرار طائرات النظام والروس تصعيد قصفها ضمن مناطق ما تسمى «منزوعة السلاح».

وبعد أقل من 40 يوماً على الاستهداف الأخير، سمع دوي عدة انفجارات عنيفة في منطقة جبلة بريف اللاذقية وذلك بعد منتصف ليل أمس، ناجمة عن هجوم بطائرات مسيرة على مطار حميميم العسكري الذي تتخذ منه القوات الروسية قاعدة عسكرية رئيسية لها في سورية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الأنسان.

ووفقاً للمرصد السوري، أن  الدفاعات الجوية تصدت للهجوم، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة. وكان هجوم مماثل تعرض له المطار في الـ 19 من شهر أيار الفائت من العام الجاري.

ويعود أعنف هجوم شهده المطار إلى تموز 2018، بعدما تعرض لهجمات مكثفة بالطائرات المسيرة، خلفت خسائر مادية جسيمة.

ووقعت روسيا اتفاقا مع النظام السوري، في آب 2015، يمنح الحق للقوات العسكرية الروسية باستخدام قاعدة حميميم في كل وقت من دون مقابل، ولأجل غير مسمى.

في سياق آخر، سمع دوي انفجار  في مدينة إدلب صباح اليوم ناجم عن انفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل أحد السيارات في منطقة مساكن المعلمين بمدينة إدلب، مما أدى لإصابة مواطن بجراح، بحسب المرصد.

كما سمع دوي ثلاثة انفجارات اخرى بالقرب من مخيم قاح الحدودي مع تركيا نتيجة تفجير في منزل يحتوي أسلحة وذخائر، ولا معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

بموازاة ذلك، شهدت منطقة ما تسمى منزوعة السلاح فجر الأربعاء أكثر من 300 ضربة جوية وبرية في أعقاب عملية مباغتة نفذتها مجموعات مرتزقة الثلاثاء على مواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محور عطشان بريف حماة الشمالي الشرقي.

ووثق المرصد السوري مقتل 18 عنصراً من قوات النظام والميليشيات الموالية لها في عطشان والحماميات ضمن الريف الحموي أمس.

ومنذ أواخر نيسان ، تشهد إدلب وبعض الأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية المجاورة ضربات جوية وبرية واشتباكات دامية بين قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها من طرف والمجموعات المرتزقة من طرف آخر.

وارتفع إلى 517  مدنياً بينهم 130 طفلاً و102 مواطنة ممن فقدوا حياتهم منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن مناطق ما تسمى منزوعة السلاح في الـ 30 من شهر نيسان الفائت، وحتى الـ 26 من شهر حزيران الجاري، وفق ما وثقه المرصد السوري.

المصدر: rojavanetwork