هدنة السلطان والقيصر تستكمل 17 يوماً من سريانها والخروقات تتواصل لتزهق المزيد من أرواح المواطنين السوريين

أنهت الهدنة الروسية – التركية اليوم السابع عشر لبدء سريانها في سوريا، مع استمرار الخروقات التي تسبب في سفك مزيد من دماء أبناء الشعب السوري وإزهاق المزيد من الأرواح، وسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان هذه الخروقات المتواصلة، حيث جددت قوات النظام قصفها على مناطق في محور كبانة ومناطق أخرى بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بينما قصفت قوات النظام مناطق في الريف الشمالي لحماة، كذلك قصفت قوات النظام أماكن في منطقة السطحيات وعيدون بريف حماة الجنوبي الشرقي، كما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل الإسلامية من جانب آخر في محور عقرب بريف حماة الجنوبي، ومعلومات عن خسائر بشرية، بينما سقطت قذيفتان صاروخيتان على أماكن في بلدة الربيعة الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حماة الغربي، في حين سقطت قذائف صاروخية أطلقتها الفصائل الإسلامية بشكل مكثف على مناطق في بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب الشمالي الشرقي، في حين قضى شخص في بلدة الفوعة جراء استهدافه من قبل قناصة الفصائل المتواجدة على أطراف البلدة، فيما نفذت طائرات حربية فجر اليوم غارة على مناطق في محيط بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي.

على صعيد متصل سقطت اسطوانة متفجرة أطلقتها قوات النظام على منطقة في درعا البلد بمدينة درعا، كذلك استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة مناطق في مدينة الرستن، بريف حمص الشمالي، بينما قصفت قوات النظام مناطق في قرية كيسين بريف حمص الشمالي، كذلك دارت اشتباكات عنيفة بين الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، وقوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من جانب آخر، حيث تتركز الاشتباكات بين الطرفين في محور الحسينية في محاولة من قوات النظام والمسلحين الموالين لها تضييق الخناق أكثر على الفصائل بعد كسرها للتهدئة التي جرت في وادي بردى، وسط معلومات أولية عن تقدم لقوات النظام داخل قرية الحسينية، وترافقت الاشتباكات مع تواصل القصف المكثف من قبل قوات النظام، فيما تقدمت قوات النظام برأس الصيرة وسيطرت كذلك على قرية عين الخضرا، أيضاً استشهد 9 مواطنين بينهم 3 أطفال ومواطنة في المجزرة التي نفذتها قوات النظام باستهدافها لبلدة دير قانون في وادي بردى، كما تعرضت مناطق في مدينة دوما في الغوطة الشرقية، لقصف من قبل قوات النظام، بينما دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى في محور بلدة البحارية بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية، في محاولة جديدة لقوات النظام التقدم في المنطقة، والسيطرة على أجزاء جديدة من الغوطة الشرقية.

 

أيضاً قصفت قوات النظام مناطق في بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية، كما أصيب مواطنان بجراح، جراء فتح الفصائل الإسلامية لنيران رشاشاتها الثقيلة على أطراف قرية حضر بريف القنيطرة الشمالي، وسط استمرار الاشتباكات بين قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في أطراف بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي، ترافق مع قصف قوات النظام على مناطق الاشتباك، كما قتل 5 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء استهدافهم من قبل الفصائل بصاروخ موجه في محور ضاحية الأسد غرب حلب، فيما قصفت قوات النظام أماكن في منطقة تل مصيبين وأطراف حي جمعية الزهراء غربي حلب، ومناطق في قريتي كفركار وبنان بريف حلب الجنوبي.