هدوء في الزبداني وكفريا والفوعة بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ صباح اليوم

دخل وقف اطلاق النار حيز التنفيذ في كل من مدينة الزبداني بريف دمشق وبلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب، حيث كان قد نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت متأخر من ليل أمس، أنه تم التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار يوم امس، في كل من الزبداني وكفريا والفوعة، والذي يبدأ من الساعة السادسة من صباح اليوم الخميس الـ 27 من شهر آب / أغسطس الجاري ويستمر لمدة 48 ساعة، وذلك من أجل إيجاد حلول للنقاط العالقة في المفاوضات حول هذه المناطق.

 

كما نشر المرصد أن اتفاق وقف إطلاق النار لا يشمل بلدة مضايا المحاذية للزبداني، والتي قتلت طائرات النظام المروحية فيها، عائلة مؤلفة من رجل وزوجته وأطفالهما الثلاثة، إثر قصفها بالبراميل المتفجرة، لمنطقة في بلدة مضايا، يوم أمس الأربعاء، بالتزامن مع معلومات كان قد حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان حول اتفاق لوقف إطلاق النار كان من المقرر أن يبدأ صباح أمس الأربعاء، ينص على انسحاب آمن لمقاتلي الزبداني ومضايا، مقابل خروج نحو ألف مدني من بلدتي كفريا والفوعة اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية في ريف إدلب، وذك كمرحلة أولية للاتفاق، إضافة لإدخال مواد طبية وغذائية، إلى كل من الزبداني ومضايا وكفريا والفوعة، وإخراج جرحى من البلدات والمدن الأربعة السابقة.

 

كما يشار إلى الزبداني وكفريا والفوعة كانت قد شهدت في الفترة الممتدة بين الـ 12 والـ 15 من شهر آب الجاري، وقفاً لإطلاق النار بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها والفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة في الفوعة وكفريا والزبداني